بسبب كورونا.. فرنسا تمنح جنسيتها لأكثر من ألفي أجنبي


بسبب كورونا.. فرنسا تمنح جنسيتها لأكثر من ألفي أجنبي
ناظور سيتي ـ متابعة

من المنتظر أن يحصل حوالي ألفي مهاجر على الجنسية الفرنسية نتيجة مساهمتهم الفعالة في مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقد أعلنت الحكومة الفرنسية عن هذا القرار المهمة والقاضي بتجنيس أكثر من ألفي أجنبي نظير مساهمتهم في مكافحة فيروس كورونا.

وقالت وزيرة الدولة المكلفة بشؤون المواطنة مارلين شيابا إن 2009 أشخاص، بينهم 665 قاصرا، تمتعوا بتسريع مسار التجنيس نظير “إظهارهم ارتباطهم بالأمة”.

وكانت مارلين شيابا قد أصدرت توجيهات في شهر شتنبر الماضي لتسريع النظر في طلبات تجنيس الموظفين الأساسيين الذين “ساهموا بفعالية” في مكافحة كوفيد-19.

وقد سمح لهؤلاء المهاجرين بالتقديم للحصول على الجنسية بعد عامين فقط من الإقامة في فرنسا بدل خمسة أعوام الجاري بها العمل.



وهذا الإجراء يشمل العاملين في قطاع الصحة وأعوان الحراسة وعمال النظافة ومقدمي الرعاية المنزلية ومربيات الأطفال.

قدم أكثر من ثمانية آلاف شخص طلبات للاستفادة من الإجراء الاستثنائي، وفق مكتب وزيرة الدولة الذي أوضح أنه جرت دراسة كل الطلبات “بتمعن”.

وحصل 61371 شخصا على الجنسية الفرنسية خلال سنة 2020، بتراجع قدره حوالي 20 بالمائة عن العام السابق.

ومن المعروف أنه يمكن الحصول على الجنسية الفرنسية بشكل تلقائي وهذه الطريقة للحصول على الجنسية الفرنسية تتعلق بالأطفال بشكل أساسي، فالأطفال المولودون في فرنسا أو في بلد أجنبي او أحد والديهم فرنسي يحق لهم حمل الجنسية الفرنسة , و لما نتحدث عن حقوق الدم يصبح الطفل فرنسيا لأنه من أب فرنسي.

الأطفال المولودين في فرنسا لأبوين أجنبيين، أحدهما على الأقل يقيم معهم في فرنسا. نتحدث عن “حق التراب المزدوج” في هذا التكوين، حق تربة الطفل، حق تربة الوالد.

الأطفال المولودون في فرنسا لأبوين عديمي الجنسية، أي انهما أصبحا فرنسيين بواسطة حق التراب او كما يعرف بالفرنسية




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح