المزيد من الأخبار






بسبب فشله في تحسين العلاقات مع المغرب.. حزب إسباني يهاجم وزير خارجية بلاده


ناظور سيتي ـ متابعة

شنت القوة المعارضة الأولى في إسبانيا، هجوما على وزير الخارجية، خوسي مانويل ألباريس، معبرة عن خيبة أملها العميقة من إدارة الوزير للملف الديبلوماسي، بعد 6 أشهر من تعيينه في المنصب، الذي وضع فيه بغية تحقيق عدد من الأهداف.

وعلى رأس هذه الأهداف تحسين العلاقات مع المغرب، إثر الأزمة، التي طرحها استقبال مدريد لإبراهيم غالي زعيم البوليساريو، بأوراق ثبوتية مزورة، وهي الأزمة، التي كانت من ضمن الأسباب، التي أطاحت بوزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، من منصبها.

وقد جاء موقف حزب الشعب في تصريحات، نقلتها الصحافة الإسبانية عن المسؤولة عن الشوؤون الدولية بالحزب فالنتينا مارتينيز، والتي ذكرت بأن رئيس الديبلوماسية الإسبانية كان قد طالب النواب، عقب تعيينه، بالحكمة، ومنحه الوقت لحل الأزمة للمغرب.


كما أضافت المسؤولة الحزبية ذاتها “لكن حتى الآن لم تعد سيرة المغرب إلى مدريد ولا تزال الحدود مغلقة”.

وأكدت المتحدثة أن فشل رئيس الديبلوماسية الإسبانية أبقى البلاد “في وضع دون أهمية دولية”.

وسجلت أيضا أنه لم يحقق أي شيء يذكر في في قضايا السياسة الخارجية الرئيسية لإسبانيا، مثل العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، والعلاقات مع البلدان في الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، كل من الولايات المتحدة، وأمريكا اللاتينية.

وقالت ذات المسؤولة إن حزبها مارس معارضة مسؤولة بمنحه الفرصة كاملة للوزير لحل هذه “الأزمة التاريخية” بالنظر إلى إدراك الحزب لما يمثله المغرب من أهمية بالسنبة إلى إسبانيا، “ولكن بعد 6 أشهر لا نرى أي تقدم”.

وقد طالبت فالنتينا مارتينيز من رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز بـ”التعامل مع هذه القضية بجدية شديدة”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح