بسبب عدم اعترافها بلقاح "سينوفارم".. الجالية الفرنسية بالمغرب تعبر عن استيائها من قرار بلادها


بسبب عدم اعترافها بلقاح "سينوفارم".. الجالية الفرنسية بالمغرب تعبر عن استيائها من قرار بلادها
ناظورسيتي : متابعة


عبر مواطنون فرنسيون مقيمون بالمغرب، عن استيائهم من عدم اعتراف بلادهم بلقاح "سينوفارم" الصيني، ضمن اللقاحات المسموح لمتلقيها بالدخول إلى فرنسا.

وفي هذا الصدد، قالت "بيرانجير العنباسي"، رئيسة فرع المغرب للجمعية الفرنسية العالمية، إن الجالية الفرنسية بالمغرب قد استفادت من لقاح "سينوفارم"، مطالبة سلطات بلادها بالمصادقة على اللقاحات المعتمدة في المغرب.

وكشفت رسالة وجهتها العنباسي إلى "جان بابتيست لوموين" كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية المكلف بالسياحة، والفرنسيين المقيمين بالخارج بحكومة ماكرون، أن الفرنسيين المقيمين بالمغرب مصدومون لأن فرنسا لا تقبل بلقاح "سينوفارم" الذي استفادوا منه في حين أنه معترف به من قبل منظمة الصحة العالمية.

واعتبرت الرسالة على أن هذا القرار "أحادي وتعسفي"، وبمثابة عقاب لعدد كبير من الفرنسيين الملقحين باللقاح الصيني في المغرب، مشيرة أن الفرنسيين في المغرب يقدرون سياسة الحكومة المغربية المتمثلة في السماح للأجانب المقيمين بالمغرب بالاستفادة من التطعيم ضد فيروس كورونا، في نفس الظروف التي يتمتع بها المغاربة.




يذكر أن فرنسا اشترطت على القادمين إليها أن يكونوا ملقحين بلقاحات "فايزر" أو "مودرنا" أو "أسترازينيكا"، أو "جونسون آند جونسون"، فيما استبعدت لقاح "سينوفارم" الصيني.

ولقيت الشروط التي فرضتها فرنسا من أجل ولوج المسافرين إلى أراضيها استياء عدد منهم، لاسيما بعد استثنائها للقاح "سينوفارم" الصيني من لائحة اللقاحات المعترف بها في فرنسا.

وقال سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، في تعليقه على ذلك، "إنه من غير المفهوم أن لا تعترف فرنسا بلقاحات معترف بها من طرف منظمة الصحة العالمية، مشددا على أن "جميع اللقاحات التي اعتمدها المغرب، من الناحية العلمية، معترف بها من طرف منظمة الصحة العالمية".

وفي هذه الحالة، على الأشخاص الراغبين في ولوج الأراضي الفرنسية، بحسب المصدر نفسه، إثبات وجود سبب ضروري ومقنع للسفر بالنسبة للدول الحاصلة على رمز اللون “البرتقالي” (ومنها المغرب ) مع تقديم إقرار السفر الملائم، وكذلك المستندات الضرورية، إلا في حال وجود وثيقة مرور مؤقت صادرة من السلطات الفرنسية المختصة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح