بسبب "ضغوط سياسية".. المغربي منصف السلاوي يهدّد بالاستقالة من مهمة لقاح كورونا


ناظورسيتي -متابعة

لوّح العالم المغربي منصف السلاوي، رئيس الفريق الذي كلّفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على رأس لجنة طبية وعلمية من مستوى عال لتولي مهمة تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، في حوار أجرته معه مجلة "ساينس ماكازين" الأمريكية، إنه قد يتخلى عن مواصلة المهمة إذا "تدخّل" السياسيون في عمل اللجنة التي يرأسها ويوقف جهوده في سبيل التوصل إلى اللقاح المرتقب.

وقال السلاوي للمجلة المذكورة "سأستقيل فورا إذا كان هناك تدخّل غير مبرر في هذه العملية"، مشيرا إلى أنه سيترك المهمة التي اختير من أجلها إذا منح السّياسيون تصريحاً بالاستخدام الطارئ للتلقيح دون أن توافق عليه اللجنة العلمية التي يترأسها. وجاء ذلك عقب إعلان أفاد فيه مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بأن وكالته تستعدّ للتعامل مع توزيع لقاح واحد أو أكثر لمواجهة فيروس كورونا قبل نهاية السنة الجارية.


ودعت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مسؤولي الصحة العامّة في كافة أنحاء الولايات المتحدة إلى الاستعداد لتوزيع لقاح محتمل للفيروس بمتمّ أكتوبر المقبل، مقدّمة سيناريوهات وخططا لمساعدة الولايات على الاستعداد لذلك. وهو ما علّق عليه السلاوي بقوله إنه "من الممكن ولكنْ من غير المحتمل جدًا أن يكون اللقاح جاهزا للتوزيع بحلول ذلك الوقت، وهناك احتمال ضئيل جدا أن تكتمل التجارب قبل نهاية أكتوبر، وبالتالي يمكن أن تكون هناك موافَقة إذا تم استيفاء جميع الشروط الأخرى المطلوبة للحصول على ترخيص استخدام الطوارئ".

وجدّد السلاوي (61 سنة) الذي كان قد تقلد منصب "مستشار رفيع" للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقيادة جهود واشنطن لتطوير لقاح فعال ضدّ فيروس كورونا، في الحوار ذاته، ثقته في أن اللقاح سيكون جاهزا قبل نهاية 2020 لوضعه رهن الفئات المعرَّضة للخطر، مثل كبار السن، الذين يكونون في العادة أكثر ضحايا فيروس كورونا المستجدّ.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح