بسبب اغتصاب ابنته.. استئنافية الحسيمة تدين أبا بالسجن 25 سنة نافذة


بسبب اغتصاب ابنته.. استئنافية الحسيمة تدين أبا بالسجن 25 سنة نافذة
ناظورسيتي: متابعة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الحسيمة، بعد جلسات ماراطونية، أبا اتهم بهتك عرض أبنته القاصر، بالحبس النافذ بخمسة وعشرون سنة سجنا نافذة.

وحسب جريدة دليل الريف الإلكترونية، فقد اعتقلت عناصر الشرطة القضائية بإمزورن، إقليم الحسيمة، زوجا اتهمته حرمه بهتك عرض ابنتهم القاصر، أحيل بعدها أمام وكيل الملك باستئنافية الحسيمة، ليقرر متابعته في حالة اعتقال بتهمة "هتك عرض قاصر من الأصول، لوصفه ولي أمرها الشرعي، والتي يقل عمرها عن سن 18 سنة، باستعمال العنف"، وبعد أربع جلسات، قرر القاضي المكلف بالملف، إدانة المعني بالأمر بالمنسوب إليه، وحكم عليه ب 25 سنة سجنا نافذة مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى.

وتجدر الإشارة إلى أنه في السنوات الأخيرة كثر على المستوى الوطني جرائم مشابهة، ما دفع المختصين بالتأكيد على أن الدوافع والأسباب لإرتكاب الجرائم ضد الأصول تبقى مختلفة رغم العلاقة الترابطية بين الجرائم نفسها.


وفي واقعة مشابهة، اهتزت مدينة الحاجب، شهر يناير الماضي، على وقع انتشار خبر اغتصاب فتاة من طرف والدها، بعدما علم عن دخولها في علاقة غير شرعية مع عشيقها، البالغ من العمر 22 عاما وذكرت مصادر مطلعة، أن التحقيقات الأولية التي باشرها عناصر الأمن، اهتدت إلى كون المتهم الأول في اغتصاب الضحية هو عشيقها المسمى (س،أ)، وينحدر من حي عميمي بذات المدينة التي يقطن بها الأب وابنته.

وأضافت المصادر، أن توقيف عشيق الضحية وحده، جعلها تعترف بأمر خطير، حيث أخبرت عناصر الدرك الملكي أن والدها هو الأخر اغتصبها أكثر من مرة انتقاما منها بعد علمه بدخولها في علاقة غير شرعية مع عشيقها.

وأشارت المصادر إلى أن المحققين وفور علمهم بشهادة الضحية، اعتقلوا والد الضحية الذي اعترف بالمنسوب إليه، وقال إن الاغتصاب تم قبل مدة 8 أشهر من طرف عشيقها، وهو ما دفعه إلى اغتصابها أيضا، ليظلوا شركاء في اغتصاب الضحية طيلة 8 أشهر، مشيرا إلى أن الفتاة حامل في شهرها السابع حاليا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح