بريطانيا تعلن عن دواء أثبت نجاعته في علاج مرضى كورونا


ناظورسيتي: وكالات

أعلنت الحكومة البريطانية الموافقة على استخدام دواء ديكساميثازون ، بعدما أظهرت نتائج دراسة قامت بها جامعة أكسفورد، أن هذا الدواء يقلل من خطر الوفاة بنسبة تصل إلى الثلث بين مرضى فيروس كورونا الحاد. وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون إن "هناك حالة حقيقية للاحتفال "بإنجاز علمي بريطاني رائع" ، مضيفًا: "لقد اتخذنا خطوات لضمان أن لدينا ما يكفي من الإمدادات، حتى في حالة الذروة الثانية".

وتمت الموافقة على ديكساميثازون وهو دواء مضاد للالتهابات رخيص لعلاج جميع المرضى في المستشفيات في المملكة المتحدة الذين يحتاجون إلى الأوكسجين، بما في ذلك أولئك الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي، بدء من اليوم، بحسب ما جاء في تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

ويقول خبراء في المملكة المتحدة إن العلاج باستخدام ديكساميثازون لا يتطلب سوى تقديم جرعة منخفضة منه للمساعدة في علاج مرضى كورونا.


وتأتي هذه الخطوة بعد ساعات فقط من إعلان باحثين من جامعة أكسفورد أن العقار أظهر القدرة على تقليل معدل وفيات Covid-19. وكجزء من تجربة الاسترداد الممولة من الحكومة، أعطيت مجموعة عشوائية من 2104 مريض ما يقارب من 6 ملغ من ديكساميثازون يوميًا لمدة 10 أيام ، في حين تم إعطاء مجموعة أخرى من 4321 علاجًا طبيعيًا. أظهرت النتائج الأولية أن استخدام الديكساميتازون قلل من الوفيات بحوالي خمس المرضى الذين يعيشون على الأوكسجين وبنسبة الثلث في أولئك الذين يحتاجون إلى جهاز تنفس صناعي للتنفس.

وعلق مات هانكوك وزير الصحة على الموافقة الرسمية لاستخدام الدواء قائلاً "أنا مسرور للغاية لأننا يمكن أن نعلن عن أول تجربة سريرية ناجحة في العالم لعلاج Covid-19"، مضيفاً إن هذا الإنجاز المذهل هو شهادة على العمل الرائع الذي يقوم به علماءنا وراء الكواليس. وأوضح وزير الصحة، أن هذا العلاج سيساعد على إنقاذ آلاف الأرواح.

وقامت الحكومة بتخزين نحو 200.000 جرعة من ديكساميثازون منذ مارس/ أذار الماضي، كما أعلنت الحكومة أن الدواء بات على قائمة الأدوية المحظورة للتصدير من المملكة المتحدة في منتصف ليل الثلاثاء.

وبحسب صحيفة الإندبندنت، فقد تم ضخ ما مجموعه 2.1 مليار جنيه استرليني من المال العام في تجربة الاسترداد الخاصة بجامعة أكسفورد، والتي تقوم بتجارب على أكثر من 17700 مريض مسجلين ، وهي أكبر دراسة سريرية عشوائية في أي مكان في العالم.

وقال مارتن لاندراي، أستاذ الطب وعلم الأوبئة في قسم صحة السكان بجامعة أكسفورد، في بيان: "هذه النتائج الأولية من تجربة الاسترداد واضحة جدًا – إن ديكساميثازون يقلل من خطر وفاة بين المرضى الذين يعانون من مضاعفات تنفسية حادة". بدوره اعتبر كريس ويتتي، كبير الأطباء في إنكلترا، أن هذه النتائج تعد الأبرز في معالجة مرضى فيروس كورونا.

ودعا من جهته، نيك كاماك، من مؤسسة ويلكوم هيلث الطبية، إلى إتاحة الدواء لأي شخص يحتاج إليه في جميع أنحاء العالم ، سواء كان بإمكانه تحمل تكاليفه أم لا. وأضاف: "إنه بأسعار معقولة للغاية، وسهل الصنع، ولا يحتاج المريض سوى لجرعة صغيرة"، واصفاً نتائج أكسفورد بأنها أخبار بالواعدة للغاية، وتشكل خطوة مهمة نحو الأمام.

وبحسب موقع "بي بي سي" البريطاني، فإن لو تم استخدام الدواء لعلاج المرضى في المملكة المتحدة منذ بداية الوباء ، لكان من الممكن إنقاذ ما يصل إلى 5000 شخص. وتم استخدام ديكساميثازون منذ أوائل الستينيات لعلاج مجموعة واسعة من الحالات ، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والربو. يتم إعطاء الدواء عن طريق الوريد في العناية المركزة وفي شكل أقراص للمرضى الأقل خطورة.

كما يساعد في إيقاف بعض الضرر الذي يمكن أن يحدث عندما يتضخم جهاز المناعة في الجسم وهو يحاول محاربة الفيروس التاجي.

وقال كبير الباحثين البريطانيين البروفيسور بيتر هوربي: "هذا هو الدواء الوحيد حتى الآن الذي ثبت أنه يقلل من نسبة الوفيات، وبالتالي فإن النتائج تبدو واعدة للغاية".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح