NadorCity.Com
 


برنامج قضايا إسلامية على قناة تمازيغت


برنامج قضايا إسلامية على قناة تمازيغت




1.أرسلت من قبل إبن الريف في 28/05/2011 20:14
بارك الله فيكم على هذه الموعظة من أساتذتنا الكرام
لكن يإخواني رجاء ضعوا لنا الفيديو كاملا غير ناقص أو لا تضعوا شيئا فقد كنا متابعين له بحماس
وكلنا آذانا صاغية وإذا به يتوقف فهل من فيديو كاملا بارك الله فيكم

2.أرسلت من قبل حكيم في 29/05/2011 08:14
شكرا لكم كثيرا وأنا متفق مع ما قاله إبن الريف
نريد فيديو الدرس كاملا فما فائدة هذا المقطع المبتور
وشكرا

3.أرسلت من قبل chikh adb alazez bn abd allah bn baz في 29/05/2011 16:16
نعم، هذا قاله بعض السلف، ليس حديثاً عن النبي - صلى الله عليه وسلم –، إنما قاله بعض العلماء، قالوا: "الساكت عن الحق شيطان أخرس، والناطق بالباطل شيطان ناطق" فالذي يقول الباطل ويدعو إلى الباطل هذا من الشياطين الناطقين، والذي يسكت عن الحق مع القدرة ولا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن منكر ولا يغير ما يجب تغييره ويسكت وهو يستطيع أن يتكلم هذا يقال له شيطان أخرس من شياطين الإنس يعني؛ لأن الواجب على المؤمن إنكار الباطل والدعوة إلى المعروف وإذا استطاع هذا وجب عليه كما قال الله جل وعلا : وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (آل عمران:104) وقال سبحانه: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ(التوبة: من الآية71)، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم – : (إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقابه) وقال عليه الصلاة والسلام : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) خرجه الإمام مسلم في صحيحه، فهذا يبين لنا وجوب إنكار المنكر على حسب الطاقة باليد ثم اللسان ثم القلب، فالذي يسكت عن إنكار المنكر وهو قادر ليس له مانع هذا هو الشيطان الأخرس

4.أرسلت من قبل mounir في 29/05/2011 21:13
والحديث واضح، يقول النبي: إن الله لا ينزع العلم انتزاعا من صدور الرجال ما يُقبض من صدور الرجال، لكن يُقبض بأي شيء؟ بموت العلماء. يموت العلماء واحدا بعد واحد بعد واحد، حتى يُقبض العلم، ولا حول ولا قوة إلا بالله. فإذا لم يُبْقِ عالما، وفي رواية حتى إذا لم يُبقِ عالما، اتخذ الناس رءوسا جهالا، فسئلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا ولا حول ولا قوة إلا بالله.
لأنه إذا مات العلماء، المناصب لا بد لها من يتولاها: الإفتاء والقضاء والتدريس، وغيرها من المناصب، فلا بد أن تُسد. فإذا مات العلماء -أهل البصيرة، وأهل العلم- من يتولاها؟ يتولاها الأمثل فالأمثل. فإذا انتهى العلماء، تولى هذه المناصب من ليس من أهل العلم.
ومن يتولاها منهم لا بد أن يفتي، لا بد أن يقضي، لا بد أن يدرس، لا بد أن يعلم؛ لأنه في هذا المركز، في هذا المنصب، مفتي لا بد أن يفتي، قاضي لا بد أن يقضي، مدرس لا بد أن يعلم. فإذا لم يكن عنده علم ولا بصيرة، أفتى بغير علم، ودرس بغير علم، وقضى بغير علم؛ فضل وأضل، وهلك الناس، ولا حول ولا قوة إلا

5.أرسلت من قبل mimiun assabban في 30/05/2011 11:40
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتوضيح ذلك لمن اغتر بهم من المثقفين والعامة وأن الدين يقوم على التسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وتحذير هؤلاء وغيرهم من القول على الله بغير علم فإن هذا هو أساس الفتن والضلال،المشايخ الكرام.بارك الله فيكم، ونفع بجهودكم
ومنكم أستفيدـ،جزاكم الله خيرًا

viva al3olama poblawo hhhhhhhhhh viva nador city.com

6.أرسلت من قبل عبد الغني المهلهل في 30/05/2011 17:12
السلام عليكم
لم اكن اتصور يوما ان ارى على شاشة التلفاز وجوها باسم المجلس العلمي بالناظور . فبالامس القريب كا ن السيد محمد اعراب الملقب بالطرايسي ينعت المجلس العلمي بالمجلس الغلمي. والذي كان يراسه العالم القدير مقدم بزيان الذي جمع بين العلم والفصاحة والمواقف النبيلة لكن صدق رسول الله
في ما معناه
اذا اسندت الامور الى عير اهلها فانتظر الساعة

7.أرسلت من قبل mounir في 01/06/2011 00:04
بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه وبعد ، الفتن اليوم كثيرة جدا, والبدع كثيرة جدا, وتلبس المبتدعة بأهل السنة وإعلانهم للسنة والسلفية كثير جدا؛ لذلك ينبغي الحذر. وإذا كان عبدالله بن عباس يذكر أنهم كانوا إذا قال رجل : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم, أو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , ابتدرناه ،يبادرونه, يشرئبون إليه, يسمعون منه ، لكن لما وقعت الفتنة صاروا يسألون عن الرجال كما ذكر ابن سيرين: (قلنا : سموا لنا رجالكم). أي يعرفون عمن ينقلون, ومن ثم من خلال النقلة يعرفون هل يسمعون ويقبلون,أم يرفضون ولا يسمعون. فهذا إذا كان في ذلك الزمان, ففي زماننا أولى,لابد أن يحدد الإنسان لمن يسمع, ولمن يقرأ, وعمن يأخذ ويصدر, وعند من يجلس, هذا مهم جدا, أما أن يكون حاطب ليل يسمع للجميع وللمجاهيل ,لا,هذا تخشى عليه الفتنة ، وإن من علامات وصور توفيق الله وإرادته بعبده الخير والصلاح والهداية أن يوفقه إلى مجالسة ومخالطة والأخذ عن أهل السنة ، فالواجب الجد والاجتهاد والتحري استجلابا لتوفيق الله وهدايته ، والله الموفق

8.أرسلت من قبل Charif Man في 02/06/2011 08:06
barak Allah fekom

9.أرسلت من قبل inconu في 02/06/2011 22:06
assayed bareesol a9olo laho ma howa raayokom fi tawdifat almachboha allti 9omto, biha fi majlisikom m3a anaho ta3lamona jayida anaho honaka almiate mina lmo3atalin yabhatouna 3ani chorl wanta towadif man la chahada laho.

10.أرسلت من قبل حسين في 03/06/2011 09:33
بسم الله الرحمان الرحيم

قال لله عز وجل في سورة غافر 64 ( ألله الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناءا وصوركم فأحسن صوركم ورزقم من الطيبات ذلكم الله فتبارك الله رب العالمين ) وقال سبحانه في سورة التين 4 ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ). كما قال في سورة السجدة ( الذي أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين ثم سواه ونفخ فيه من روحه ) .
الله عز وجل عرفنا عن جزء صغير من شخصيته بما أتانا من نصوص وشريعة في كتبه السماوية التي تعرفنا به سبحانه، وبأسمائه الحسنى التى يتصف بها عز وجل، فهو الكمال سبحانه، خلق كل شيء على صفاته، نفخ من روحه في سيدنا آدم الذي كان أصل خلق البشر، وأحسن خلقهم ، أودع في قلوبهم الإحسان وجعلهم كلهم مؤهلون ليكونوا محسنين، خلقهم في أحسن تقويم، وأحسن صورهم، تفضل عليهم سبحانه من بعض صفاته.
وإن كان الإنسان قد ورث من الله سبحانه وتعالى الصفات الحسنة، فمن أين له الصفات السيئة التي يتصف بها الإنسان في مجتمعنا الإسلامي هذا الذي ننتمي إليه، ونحن نعلم أن أمتنا كانت خير أمة أخرجت للناس كما قال الله سبحانه وتعالى في سوره آل عمران ( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) ، وخير مثال للوصول إلى مصدر شر الإنسان، هو طفل يلعب فوق طاولة وأنت تمنعه من ذلك، تقنعه ولكن لا يقتنع، ليس لديه المعطيات اللازمة لتحليل ما تفهمه، فهو يحب ذلك، تعاقبه فيخافك، لن يعيد الفعل وأنت موجود فيحفط وقتك، تخرج ويلعب من جديد، تفاجئه فيطلب الإعانة من نفسه التي تنصحه بالكذب للنجاة، فيكذب عليك، فشجعته أنت بتصديقه كي لا تعاقبه، وها قد صدق أن الكذب وسيلة للنجاة، ولكن هل لذلك الكذب مكانة من بين أسماء الله الحسنى التي يتصف بها؟ أو يأمر بها الله سبحانه وتعالى عباده؟ لا، بل الكذب من أنفسنا، من تلك النفس الأمارة بالسوء، شيطان الإنس وهو من الجن، فهو قرين لنا يجري مجرى الدم في العروق، يزين لنا أعمالنا ويمنينا ويصدنا عن الطريق المستقيم، لأن الشيطان اتخذ عند الله عهدا أن يضل كل عباده كما قال الله عز وجل في سورة الأعراف16 ( قال فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم ) وما قاله سبحانه في سورة الحجر39 ( قال ربي بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك الصالحين )، وليس للشيطان قدرة على عباد الله الصالحين، لأنه لا يأمرنا بالشر بل يدعونا إليه، والقرار بأيدينا لتقبل الدعوة أو الإعراض عنها، فالإنسان مسؤول عن أعماله، ومنهم من ينسب أعماله السيئة للقرين كما قال الله سبحانه في سورة الصافات ( قال قائل منهم إني كان لي قرين ) وما يكون جواب القرين إلا كما قال الله عز وجل في سورة ق ( قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال مبين )، وما كان جواب الله سبحانه إلا أن قال في سورة ق )قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد(
ها قد علمنا بوجود قرين معنا في نفس المملكة، فكيف يمكننا جهاده ؟ والرسول صل الله عليه وسلم سمى ذلك الجهاد بالجهاد الأكبر، والأمر بسيط، بما أننا نعلم أن الإنسان خلق متصفا بالصفات الحسنة فقط، وأن الشر ليس من عند الله ولا يأمر به عباده، فلنجتهد فيما تقدمه لنا أنفسنا، فإن كان للفعل التي تأمرنا به نفسنا مكانة من بين أسماء الله الحسنى، أو في نصوص وأوامر الله عز وجل في القرآن الكريم، فلنتقبله، وأما إذا كان في الفعل شر نسيء به للآخرين كالكذب، والحسد والنميمة أو ما شابه ذلك من الأعمال السيئة التي لا مكانة لها من بين أسماء الله الحسنى، ولا بين نصوصه، فلنجتنبه، ولنعلم أنها دعوة من الشيطان يريد أن يفتننا بها كما هي مهمته، خلقه الله فتنتا وبلاء لنا ليصدينا عن أمر الله سبحانه وتعالى وعن عبادته كما هو المطلوب منا في هذه الدنيا

11.أرسلت من قبل wasim في 08/06/2011 17:19
كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون والله عرفتم الحق فكتمتموه وغرفتم الباطل فاذعتموه فاصبحتم شياطين تنطقون بالباطل بعد ان عقلتموه ...............ان لله وان اليه راجعون صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا اسند الامر الى غير اهله فانتظروا الساعة وفي رواية اذا وسد الامر الى غير اهله فاتطروا الساعة












المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية لعائلة القريفة بن بوشتة في وفاة والدهم وصلاة الجنازة عصر يوم غد بمسجد الحاج المصطفى

انطلقوا من الناظور.. اعتقال زوجين بحوزتهما كمية كبيرة من الأقراص الطبية المخدرة

ابناء التقدم و الاشتراكية بالناظور يستحضرون في لقاء حميمي الذاكرة التاريخية للحزب ‏و يشيدون بتضحيات المناضل محمد امليلي

غياب الدرك الملكي يؤخر عملية البحث عن شخص اختفى في مياه مارتشيكا

استقبال 900 مرشح للخدمة العسكرية، في 3 أيام، بثكنة بني وكيل

الشامي يصنع السخرية والفرجة من القضايا الآنية بالناظور في عرض فكاهي نال اهتمام الجمهور

نجوم الكوميديا بالناظور يتألقون في الدورة الثالثة لمهرجان الضحك