برلماني يكشف: رجال أعمال "أفرغوا" الأبناك من الأموال وكدّسوها في "المخادّ" و"الكوفر فور"


ناظورسيتي -متابعة

كشف النائب البرلماني عبد الواحد المسعودي (حزب الأصالة والمعاصرة) أنّ المغاربة حوّلوا منازلهم إلى "أبناك"، بعد أن قامت مجموعة كبيرة من المواطنين ورجال الأعمال أموالهم في ظل تداعيات "أزمة كورونا". ووجّه المسعودي كلامه لمحمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وتحديث الإدارة، اليوم الخميس، خلال اجتماع لجنة المالية في مجلس النواب، قائلا: ”الأبناك ثارت موجودة في البيوت، السيد الوزير، في "الكوفْر فّور" و"المْخادّ"، والتقارير ديالكوم بايْنة".

وتابع المسعودي، وهو رئيس المجلس الإقليمي لتازة، أن شركات مجهولة الهوية والـ"ATD" ساهموا في إفراغ السّيولة النقدية من الأبناك، لخلق "أبناك" موازية في المنازل و“المْخادّ” و“الكوفر فور”. وأبرز أن السيولة النقدية في المغرب "اختنقت" في ظل تفشّي الفيروس. كما وجّه انتقادات لاذعة للأبناك، مشدّدا على أنها "لا تساهم بأي شيء في تنمية الإقتصاد الوطني".


يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل التأثيرات السلبية لـ"أزمة كورونا" على معظم الأسر المغربية، خصوصا ذات الدخل المحدود أو التي لا يتوفّر معيلوها على عمل قارّ، إذ توقّع خبراء ومهتمون أن ترتفع نسبة الفقر في المغرب إلى 19.87 في المائة خلال 2020، مقابل 17.1 في المائة في السنة الماضية، وفق تقرير صادر عن كل من المندوبية السامية للتخطيط ومنظمة الأمم المتحدة والبنك الدولي.

وفتح التقرير، الذي صدر بعد دراسة الأثر الاجتماعي والاقتصادي لوباء "كوفيد- 19" في المغرب، خلال غشت الماضي، الباب أمام سيناريوهات أكثر "تشاؤما" في ما يتعلق بالاقتصاد المحلي. وقبله، أظهرت إحصاءات رسمية صادرة عن مندوبية التخطيط، نُشرت في 19 ماي الماضي، أن ثلث الأسر المغربية لا تملك مصدرا للدّخل بعد توقف أنشطتها خلال الحجر الصحي الذي كانت السلطات قد أقرّته، بينما هناك 34 في المائة (ثلث الأسر المغربية) ليس لها مصدر دخل بسبب الحجر الصحي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح