برلماني "يقتل" شابا على متن دراجة نارية بعد صدمه بسيارته


ناظورسيتي -متابعة

لفظ شاب، مساء أمس الجمعة في تطوان، وفق ما أوردت مصادر محلية مطلعة، أنفاسه الأخيرة في حادثة سير مروعة تسبّب فيها برلماني من إقليم شفشاون ينتمي إلى أحد أحزاب المعارضة. وأفادت مصادر محلية بأن الضّحية كان على متن دراجة نارية حين "صدمته" سيارة البرلماني في الطريق الساحلي في منطقة "أمسا" في ضواحي الحمامة البيضاء.

وقالت المصادر ذاتها إن البرلماني، المعروف في منطقة "أمسا"، قام بـ"دهس" دراجة الضحية بسيارته. وتابعت أن جثمان الشاب الهالك نُقل إلى مستودع الأموات التابع لمستشفى "سانية الرمل" في المدينة ذاتها لإجرائه للتشريح الطبي بأوامرَ من النيابة العامة المختصة، مشيرة إلى أن مصالح الأمن المختصة فتحت تحقيقا مع البرلماني الذي تسبب في هذا الحادث المفجع.


وعادت حوادث السير في المغرب لتحصد المزيد من الأرواح، خصوصا بعد الرفع التدريجي لحالة الطوارئ الصحية والسماح بالتنقل بين المدن. فقد لقي 22 شخصا مصرعهم وأصيب 1869 آخرون بجروح، إصابات 57 منهم بليغة في 1352 حادثة سير وقعت داخل المناطق الحضرية خلال الأسبوع الممتد من 31 غشت إلى 6 شتنبر الجاري.

وترجع أغلب هذه الحوادث، وفق ما وضّح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، إلى عدم انتباه السائقين، وعدم احترام حق الأسبقية، وعدم انتباه الراجلين، والسرعة المفرطة، وعدم ترك مسافة الأمان، وعدم التحكم، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة قف، والسير في يسار الطريق، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، والسير في الاتجاه الممنوع، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر، والتجاوز المعيب، والسياقة في حالة سكر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح