برلمانيو الناظور يدقون ناقوس الخطر ويطالبون وزير الصحة بتقوية ودعم جناح كوفيد 19 بالناظور


برلمانيو الناظور يدقون ناقوس الخطر ويطالبون وزير الصحة بتقوية ودعم جناح كوفيد 19 بالناظور
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

قام النواب البرلمانيون المنتمون إلى إقليم الناظور "ليلى أحكيم، ابتسام مراس، فاروق الطاهري، محمد أبرشان" ببعث ملتمس عاجل لوزير الصحة من أجل التدخل لتقوية ودهم جناح كوفيد 19 بالمستشفى الحسني بالناظور.

حيث أكدوا أن الوضعية الوبائية بإقليم الناظور عرفت تطورا ملحوظا ومقلقا، بسبب تزايد الحالات الإيجابية، ما أدى إلى ازدياد الضغط على الجناح المخصص للمصابين بوباء كوفيد 19 بالمستشفى الحسني.

وأضاف ذات البرلمانيين في ملتمسهم، أن الجناح المخصص بالمستشفى الإقليمي والمخصص للمصابين بفيروس كورونا، المنحدرة من كل من إقليمي الناظور والدريوش، وأغلب الحالات الإيجابية تتابع العلاج بالمنازل مما يشجع على انتشار أكثر فأكثر، ويؤثر على أداء مختبر تحاليل كوفيد 19 بالمستشفى، الذي بات يعاني ضغطا كبيرا، تستحيل معه الاستجابة للطلب المتزايد على التحاليل من قبل المواطنين، ما يجعلهم ينتظرون أسبوعا للحصول على النتائج.

والتمس النواب من وزير الصحة العمل على ايفاد لجنة استطلاعية للوقوف على الوضعية الكارثية لجناح كوفيد 19 بالمستشفى الحسني، والتدخل في إطار اللجنة الطبية المختلطة لطلب عودة الطاقم الطبي العسكري لمساعدة الأطقم الطبية المدنية، والإسراع في فتح جناح مستشفى القرب بزايو لمرضى كوفيد 19.


كما إلتمس البرلمانيون العمل على تخصيص مركز صحي عمومي ووضعه رهن إشارة مختبرات التحاليل في القطاع الخاص لإستغلاله في إجراء تحاليل كوفيد 19، والتدخل العاجل من أجل تقوية وتعزيز الموارد البشرية والمادية لجناح كوفيد 19 بالمستشفى الحسني.

جدير بالذكر أن مدينة الناظور وخلال الأسابيع القليلة الماضية سجلت عددا كبيرا من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد،، كما سجلت عدد وفيات مرتف مقارنة بنسبة الإصباة.

هذا وبلغت عدد الحالات المؤكدة، 1571حالة، منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الناظور ، منها 1020حالة شفاء و42 حالة وفاة، ما جعل مندوبية وزارة الصحة، وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح