بدعم من أعيان المنطقة محمد الرشيدي يدخل غمار الانتخابات الجماعية تحت مظلة "الحمامة" بأمجاو


ناظور سيتي ـ متابعة

بدعم معنوي من ساكنة آيث سعيد بإقليم الدريوش، يدخل السيد محمد الرشيدي غمار الانتخابات المحلية، لأول مرة، في جماعة أمجاو، بعد حصوله على التزكية من قبل حزب التجمع الوطني للأحرار باسم السيد محمد أوجار المنسق الجهوي وعضو المكتب التنفيذي للحزب، وذلك بعد الفراغ الذي خلفه ممثل ساكنة الدائرة الانتخابية رقم 2 والعضو السابق بجماعة أمجاو.

و قد صرح محمد الرشيدي، بخصوص هذا الشأن، أن فكرة دخول غمار الانتخابات كانت في الأصل تهم جماعة دار الكبداني؛ حيث مقر عمله وسكناه، إلا أنه رفض ذلك لاعتبارات شخصية واجتماعية، تحفظ على ذكرها، وقد قرر خوض هذه التجربة، حيث مكان ولادته بجماعة أمجاو.

ويعتبر محمد الرشيدي، سليل جماعة أمجاو، من رجال الأعمال الشباب الذين قرروا الاستثمار داخل ايث سعيد، كما يعد أيضا عضوا نشيطا في عدد من جمعيات المجتمع المدني، حيث تم انتخابه رئيسا للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار بإقليم الدريوش، إضافة إلى كونه عضوا نشيطا في المكتب الجهوي للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار لجهة الشرق .


وينتمي الرشيدي إلى عائلة سياسية محافظة ومرموقة، تعتبر من أبرز أعمدة جماعة أمجاو، نظرا لما قدمته من تضحيات لهذه الجماعة، يشهد بها الصغير قبل الكبير، ذلك أن جده السيد أحمد الرشيدي رحمة الله عليه شغل منصب الرئاسة بجماعة أمجاو، و كذلك عمه السيد مصطفى الرشيدي الذي حظي بعضوية الجماعة السالفة الذكر وأخيرا عمه محمد الرشيدي الذي كان عضوا وممثلا على رأس نفس الجماعة.

وكما جاء على لسانه، فهو الآخر سيستمر في هذا المسار السياسي الحافل الذي بدأته العائلة قصد تنمية الجماعة والرقي بها إلى مصاف مشرفة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح