NadorCity.Com
 






بحضور المدير العام الفرنسي للشركة.. سنطرال تعلن رسميا تخفيض ثمنها نزولا عند رغبة المقاطعين


بحضور المدير العام الفرنسي للشركة.. سنطرال تعلن رسميا تخفيض ثمنها نزولا عند رغبة المقاطعين
متابعة

رضخت شركة "سنطرال-دانون"، لمطالب المقاطعة الشعبية لمنتوجات الحليب ومشتقاته التي تسوقها، معلنة عن تخفيض في اثمنتها

واعلن المدير العام للشركة، إيمانويل فابير، خلال مؤتمر صحفي امس الاربعاء، ان ثمن علبة الحليب ذات سعة 470 ملل، سينخفض الى 3.20 درهم عوض 3.50 درهم، اي بنسبة 0.30 في المائة.

واعتبر فابير، أن هذا التخفيض سيفضي الى تخلي الشركة عن هامش الربح الذي كانت تتحصل عليه، وذلك بهدف ارضاء زبنائها.

وحدد المسؤول الفرنسي في الشركة، يوم الجمعة المقبل، موعدا لبدء العمل بالسعر الجديد.

ويأتي قرار الشركة هذا في اعقاب سلسلة لقاءات تواصلية عقدتها مع مختلف الهيئات المهنية والمدنية عبر التراب الوطني، للوقوف عن قرب على مطالب المغاربة، كما قالت في تصريحات رسمية سابقة.




1.أرسلت من قبل ابن مليلية في 06/09/2018 19:07 من المحمول
سنتيم زيدوها فراسكم واش كضحكو علينا و لآ على راسك0

2.أرسلت من قبل زمن الحمير في 06/09/2018 23:23 من المحمول
كملاحظ لما يقع هذه الأيام في المغرب، هناك احتمالان اثنان لما ستصير إليه الأمور: فإما إلى نهضة في تطوير عقليات هذا الشعب البليد. أو إلى مزيد من استحمار العقول
المنطق التجاري ينافي هذا الإجراء،ستزيد الشركة مبيعاتها تماما كزيادتها لنسبة الماء في منتوجها

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

استئنافية الناظور يبرئ ستينيا متهما بهتك عرض طفل وجمعية "ماتقيش ولادي" تصدر بيانا احتجاجي

مجلس جامعة محمد الأول يناقش إمكانية إحداث قطب جامعي بالناظور والبرلماني فاروق الطاهري يتعهد بالترافع عن المشروع

مثير.. هذا ما قررته المحكمة في حق "راقي بركان" بعد اعترافه.. وعدد من ضحاياه من الناظور

ميكرو شيماء.. شنو هي الحاجة لي ما يقدرش الانسان يسامح عليها؟ شاهدوا اراء الناظوريين

مفجع بالناظور.. سائق "طاكسي صغيرة" متزوج وله طفلان يضع حدا لحياته شنقا

كاميرا مراقبة توقع بثلاثيني في قبضة الأمن بعد محاولته اغتصاب طفلة وسط الناظور

معطلو الناظور يستحضرون ذكرى استشهاد "نجية أدايا" وناجٍٍ من الغرق يدلي بشهادته التاريخية