بتدخّل من بنكيران ووهبي.. البرلماني "مولْ البيض" يتنازل عن متابعة "السارقة"


بتدخّل من بنكيران ووهبي.. البرلماني "مولْ البيض" يتنازل عن متابعة "السارقة"
ناظورسيتي -متابعة

تسير "قضية" سرقة "حفنة" بيض، التي كان بطلَها البرلماني "ع. ز." عيم من إقليم الرحامنة، وفق ما أكدت منابر إعلامية، نحو الحل بعد غد الثلاثاء.

وأكدت المصادر ذاتها أن البرلماني "مُول البيضْ" قرّر توقيع "تنازل"، بعد غد الثلاثاء، يوقف بموجبه "المتابعة القضائية" في حق العاملة التي اتّهمها بسرقة البيض من داخل شركته في المنطقة ذاتها (الرحامنة).

وفي هذا الإطار أفاد "الزتقة20" أن عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، اتصل بعبد اللطيف وهبي وسأله عن "قصة" البرلماني "مُول البيض" وصحة متابعة عاملة بسبب ادّعاء سرقة 16 بيضة منه.

وتابع المصدر نفسه أن وهبي اتصل بالبرلماني ودعاه إلى توقيع تنازل عن "متابعة" العاملة بسبب "حفنة بيض" وطيّ هذا "الملف".

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية في ابتدائية بنكرير، الأربعاء الماضي، مسرحا لـ"فصول" هذه القضية المثيرة.


وتم عرض "قضية" على أنظار هئية المحكمة المذكورة تتعلق بمتابعة عاملة (وفي حالة اعتقال) بتهمة "خيانة الأمانة في حق المشغّل".

والمثير في الأمر أن "خيانة الأمانة في حق المشغل" هذه لا تتعلق إلا بسرقة "حفنة بيض".

وسرقت المتابَعة في هذه "القضية" 16 بيضة من وحدة لإنتاج البيض في بنكرير، يملكها نائب برلماني عن الدائرة التشريعية عن منظقة "الرحامنة".

وبدأت فصول هذه الواقعة الطريفة التي انتهت في ردهات المحاكم يوم فاتح يناير بعدما تلقى مفتش شرطة في الدائرة الأمنية الأولى في بنكرير تعليمات من رئيسها بالانتقال إلى معمل لإنتاج البيض في المدخل الجنوبي للمدينة.

وقضت التعليمات التي توصّل بها مفتش الشرطة الاتصال بمسير المعمل بشأن الاشتباه في ضبطه، لحظة تفتيشه أمتعة إحدى عاملاته، متلبّسة بسرقة كمية من البيض.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح