بالفيديو.. تدافع وتهافت أمام المحلات التجارية للحصول على زيت المائدة بالجزائر


بالفيديو.. تدافع وتهافت أمام المحلات التجارية للحصول على زيت المائدة بالجزائر
ناظور سيتي ـ متابعة

تعيش الجزائر أزمة كبيرة فيما يخص توفير الكميات الكافية من زيت المائدة لجميع للمواطنين وتلبية حاجياتهم من هذه المادة الأساسية، وذلك نتيجة لإقرار الوزارة الوصية فرض الفواتير عليها.

فقد تفاجأ المواطنون بتسجيل ندرة في مادة زيت المائدة، مع اقتراب شهر رمضان الكريم الذي يعرف إقبالا على هذا المكون الغذائي، إلى جانب تعمد محتكريه على رفع من أسعاره لحوالي الضعف.

حيث أظهرت عدد من أشرطة الفيديو المصورة المنتشرة عبر مختلف شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر، هذه الأزمة الكبيرة المتعلقة بضمان توفير زيت المائدة لعموم للمواطنين، إذ أكشفت مقاطع الفيديو تجمهر المواطنين وكذا أحداث تدافع كبير أمام المحلات التجارية من أجل الحصول على هذه المادة الغذائية الأساسية، كما تم تصوير عدد من المواطنين وهم يشترون كميات كبيرة من زيت المائدة، قبل نفاذها من المحلات.


ويعود سبب هذه الأزمة التي تعيشها الجزائر بخصوص هذه المادة، إلى رفض التجار بيع زيت المائدة، وذلك بعد قرار وزارة التجارة الجزائرية القاضي بفرض الفواتير، وهو ما أدى، حسب رئيس جمعية التجار، إلى مضاربات وعمليات شراء ضخمة من قبل المستهلكين.

فبعد معاناة الشعب الجزائري لاقتناء مجموعة من المواد الغذائية الأساسية، خاصة الحليب والسميد والبوطة “قنينة غاز”، فقد جاء الدور للوقوف لساعات طويلة أمام المحلات التجارية لاقتناء زيت المادة.
فالصور ومقاطع الفيديو التي انتشرت بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تبين تهافت غير طبيعي على الزيوت من المتاجر الكبيرة.

وعبر عدد من النشطاء الجزائريين عن استيائهم واستنكارهم من تعمد الشركات ورجال الأعمال المدعومين من النظام ممارسة سياسة تجويع الشعب وإلهائه بالبحث عن المواد الغذائية بدل البحث عن كرامته وخيراته بلاده المنهوبة. و في هذا الصدد علق أحد النشطاء، “الجنرالات الانجازات والتطور، بعد الحليب و السيولة و انقطاع الماء والبنان لمن استطاع .. الان جاء دور الزيت .. سيأتي بعدها دور الخبز”.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح