بالريفية.. تعرفوا على حلول المشاكل الزوجية مع الداعية الناظوري محمد لعري


ناظورسيتي :


سلط الداعية الناظوري محمد لعري، الضوء على حلول بعض المشاكل الزوجية، التي يسقط فيها عدد من الأزواج، والتي تؤدي في أغلب الأحيان إلى الطلاق، وتشتيت الأسر.

واستهل الداعية محمد لعري الحلول المهمة، والتي أوضح أن في مقدمتها النية الحسنة، والعزيمة للسير قدما على خطى الصلح من أجل الوصول إلى المبتغى.

وأشار الشاب محمد لعري، إلى أن التواصل يعلب أيضا دورا أساسيا في حلحلة الخلافات والمشاكل الزوجية، وذلك للجلوس إلى طاولة النقاش والحوار لتدارس المشاكل الزوجية، بعقلانية وهدوء ونكران الذات.

ودعا الداعية محمد لعري، إلى أن معالجة الخصال والسمات التي لا يحب أن يراها الزوج في زوجته أو الزوجة في زوجتها، يجب أن تكون فوق طاولة الحوار أيضا وبهدوء وبطرق ذكية من أجل أن تصل الرسالة وتحقيق المبتغى.

واستدل الداعية محمد لعري في معاملة الزوج لزوجته بالآيات القرآنية من سورة النساء قوله تعالى "وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا".



وبسط الداعية محمد لعري أن كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسلطان الضوء على جميع الأمور الدنيوية ومن ضمنها العلاقات الزوجية.

وأكد أن طرق معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته مفسرة في عدد من الأحاديث والكتب الدينية، داعيا إلى الإطلاع على السيرة النبوية، والتي تضمنت حتى حالات تعامل النبي عليه الصلاة والسلام وهو في حالات الغضب والانفعال.

واشترط الداعية محمد لعري أن الطريقة الفضلى والسليمة لمعالجة المشاكل الزوجية تستوجب الرجوع إلى قوله تعالى وأحاديث رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

ولم يغفل الداعية محمد لعري، مسألة الطاعة، مؤكداً أن الزوجة مفروضُ عليها طاعة زوجها في المعروف وفيما يرضي الله وليس في المعصية.

ودعا الداعية محمد لعري، الزوج إلى العمل ما أمكان على تفادي ما يثير غضب زوجته، حتى وإن بالغت هي نفسها في تعكير الأجواء وتعقيد الأمور المنزلية، وعدم الخوض في كل الخلافات.

وخلص الداعية الشاب، محمد لعري، على أن أساس كل معاملة بين الأزواج، يجب أن تكون مبنية على الاحترام المتبادل والمودة والتفاهم.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح