بالدموع.. نجيب يشكر الجالية المغربية بالخارج على مساعدته من أجل بناء بيت ينقذه من التشرد


ناظورسيتي: متابعة

ناشد "نجيب" مواطن يقطن بجبل إيكسان المحسنين وذوي القلوب الرحيمة، مساعدته على تحقيق حلمه بامتلاك بيت يقيه "التشرد" بعدما تضررت الغرفة التي يقطنها وحيدا، وأصبح مهددا بسقوطها على رأسه في أي وقت.

وحسب فيديو تداولته قناة "سنة أمازيغ تيفي" على منصة اليويتوب، يظهر من خلاله الحالة "المزرية" التي يعيشها "نجيب" داخل غرفة على شكل "خربة" بحيث لا تتوفر على أبسط شروط الحياة.

ومن خلال الفيديو يظهر صاحب القناة وهو يسلم لنجيب، مبلغا قيمته 8700 درهم أرسل له من محسنين من أبناء الجالية المغربية المقيمة بأوروبا، غير أن القيمة المالية لا تكفي "نجيب" على بناء بيت حسب ما طلب منه من أحد المتخصصين.

وحسب ما صرح به نجيب عبر الفيديو، فإنه سبق له وأن قصد أحد ممتهني البناء بغرض استفساره عن القيمة المالية التي تلزمه لتشييد بيت على مساحة صغيرة، حيث أخبره أنه يلزمه 15ألف درهم دون احتساب واجبات العمال.



وأضاف نجيب أنه يحلم اليوم فقط بأن يتوفر على بيت صغير يتكون من مرحاض ومطبخ وغرفة للنوم فقط، مشيرا إلى معاناته بالمكان الذي يقطنه اليوم، باعتباره مجرد "خربة" لم تعد صالحة لوصفها سكنا للإنسان.

ودعا نجيب من المحسنين وذوي القلوب الرحمية مساعدته على إتمام المبلغ المطلوب لتوفير سكن لائق يقيه من التشرد، مشيرا إلى أن ظروفه الاجتماعية والمادية "متدهورة"، علما أنه لا يتوفر على مدخول "قار" يعينه على تحقيق أمنيته "البسيطة".

وتجدر الإشارة إلى أن السنة الماضية ومع بداية السنة الحالية، ظهر مجموعة من الأشخاص على منصات التواصل الإجتماعي بمختلف أصنافها، يطلبون مساعدتهم كل حسب حاجته، إما بسبب المرض أو الحالة الاجتماعية المتدهورة، بحيث أن الأمور تأزمت جراء تفشي كورونا خلال السنة الماضية، حيث أصبح مجموعة من الأسر يعيشون تحت وطأة الفقر.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح