بالتفاصيل.. هذه هوية منفذ الهجوم على القنصلية المغربية بالعاصمة الألمانية برلين


ناظورسيسي: متابعة

ساعات بعد إقدامه على محاولة فاشلة لنزع الراية المغربية من باب القنصلية المغربية بالعاصمة الألمانية برلين، كشفت صفحات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك هوية الانفصالي منفذ العملية.

وحسب مصادر فإن المسمى كريم ارعيل، المقيم بدولة هولاندا، هو الذي قام بمحاولة فاشلة من أجل رفع "خرقة" كتب عليها عاش الشعب مكان الراية المغربية بواجهة مقر القنصلية المغربية ببرلين، بعد تدخل وصف بالبطولي لحارس المؤسسة وسيدة تعمل بها.

وكشف الكصادر نفسها، أن المسمى كريم ارعيل، ليست المرة الأولى التي يقدم فيها على نفس العمل البخيس، بحيث سبق له أن إعتدى على عدة مقرات ديبلوماسية بهولاندا ودول أخرى، مشيرين إلى أن هذا الشخص معروف بنزعته الانفصالية، بحيث يعد واحدا من الخونة الذين قاموا بزيارات عديدة إلى الجزائر ما بين سنتي 2014 و2018 لأغراض مشبوهة.


وليس المرة الأولى التي يقدم عليها الانفصاليون المرتزقة على نزع العلم المغربي من أمام المؤسسات القنصلية والسفارات المغربية بمجموعة من المدن الأوروبية، ليس لغرض إلى من أجل استفزاز المغاربة شعبا ونظاما، غير أن حكمة وتبصر المواطنين سواء الجالية المقيمة بأوروبا أو السكان المحليين يردون دائما بالشكل المناسب والطريقة المحكمة.

وقد استنكر أفراد من الجالية المغربية المقيمة بألمانيا هذا الفعل من محسوبين عن مغاربة البلد، وشدّد مغاربة ألمانيا على أنه "لا يشرّفهم انتماء هؤلاء إلى البلد"، موضّحين أن أفراد الجالية المغربية لا يعنيهم هذا السلوك المفتعل من طرف هؤلاء المتطرّفين، بل هو نابع عن قرار فردي لا يعني الجالية المغربية ولا يمثلها في أوروبا.

واستنكر مغاربة ألمانيا عموما هذا السلوك وشجبوه من خلال تدوينات وتغريدات في مواقع التواصل الاجتماعي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح