بالتفاصيل.. أجواء "رعب" في رحلة بين طنجة والناظور على متن طائرة تابعة لـ"العربية للطيران"


ناظورسيتي -متابعة

عاش عشرات الركاب في رحلة على متن طائرة تابعة لشركة "العربية للطيران" منخفض التكلفة، كانت قد انطلقت من مطار ابن بطوطة في طنجة في اتجاه مطار العروي في الناظور، صباح اليوم الاثنين أجواء "رعب" حقيقي، بعدما ظلت الطائرة "معلّقة" في الجو عدة ساعات في ظل انعدام الرؤية، تحوّلت معها الرحلة إلى "كابوس" مرعب على شاكلة ما يقع في الأفلام.

وأفاد موقع "الزنقة20" الذي أورد الخبر أنه تم تأخير الرحلة، التي كانت مرتقبا أن تنطلق مساء أمس الأحد في التاسعة والنصف ليلا إلى حدود الحادية عشر ليلا. وبعد إركاب المسافرين، الذين ناهز عددهم 50 شخصا، تأخرت الطائرة مجددا في الإقلاع ما يقرب من ساعة ونصف، قبل أن يتمّ إخبار المسافرين على متن الرحلة أن الطيران في اتجاه الناظور ثار "مستحيلا" بسبب الضباب الكثيف الذي يحجب الرؤية.


وأضاف المصدر ذاته أن المسافرين على متن هذه الرحلة "الهيتشكوكية" ظلوا "عالقين" في مطار طنجة أويد من ست ساعات، حتى حدود السادسة صباحا، لتبدأ "رحلة الرعب". وأورد المصدر المذكور على لسان أحد المسافرين أن الرحلة بين طنجة والناظور، والتي لا تستغرق في العادة نصف ساعة تحولت الى رحلة "هيتشكوكية" امتدّت خمس ساعات (من السادسة صباحا الى الحادية عشرة) وسط أجواء مشحونة وأعصاب متوترة.

وتابع المسافر ذاته أن الطائرة فشلت في الهبوط في مطار العروي بالناظور مرتين بسبب الضباب الذي كان يحجب الرؤية تماما عن طاقمها، فظلت تحوم في المنطقة بين الناظور وإقليم الدريوش ما يناهز خمس ساعات متواصلة، فيما كان المسافرون يعيشون لحظات "جحيمية"، خصوصا أن بينهم نساء وأطفالا وقاصرين. وأبدى ركّاب تذمّرا شديد من تعامل شركة "العربية" مع زبائنها وعدم قدرة طياريها على النزول في المطار بسلام رغم أن الضباب لا يشكل أي عائق لربابنة باقي شركات الطيران في النزول بطائراتهم في مختلف مطارات العالم، متسائلين حول مدى كفاءة ربابنة هذه الشركة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح