بابا الفاتيكان يثير الجدل بعد إبداء "إعجابه" بعارضة أزياء ‏برازيلية وهي ترتدي ملابس "قصيرة"


ناظورسيتي -مراسلة

وجد بابا الفاتيكان فرانسيس الأول نفسه في ورطة حقيقية بسبب عارضة الأزياء البرازيلية الحسناء ناتاليا غاريبوتو.

وأفادت مصادر إعلامية بأنها رصدت حساب البابا في موقع "إنستغرام"، الذي أبدى "أعجابه" بإحدى صور عارضة الأزياء الحسناء وهي ترتدي أزياء "مثيرة" قصيرة.

وقد عاين ما يفوق 7 ملايين مشترك إعجاب البابا فرانسيس الأول بصورة عارضة الأزياء، التي ظهرت فيها مرتدية تنورة قصيرة وقميصا قصيرا يُظهر "بطنها".

واستغربت أعداد كبيرة من مستخدمي الموثع "تجرّؤ" البابا على إبداء "إعجابه" بمثل هذه الصور "غير المحتشمة".

وتفاعلا مع راج بعد ذلك، عبّرت عارضة الأزياء الحسناء عن "فرحتها" بهذا "الامتياز" الذي خصّها به البابا، إذ علّقت على ذلك بقولها: "على الأقل ضمنت الجنة الآن".


وأوردت صحيفة "غارديان" البريطانية أن الفاتيكان فتح تحقيقا داخليا حول ملابسات "إعجاب" بابا الفاتيكان بهذه الصورة "المثيرة"، ما سببت "إحراجا" له ولمؤسسة الفاتيكان معا.

وما يثير الاستعراب أكثر أن حساب عارضة الأزياء البرازيلية في الموثع المذكور لا يتابع (Follow) حساب البابا فرانسيس الأول. كما أن حساب البابا لا يتابع أي حساب في الموقع.

وكشف الفاتيكان أنه يسعى إلى الحصول على تفسيرات من الموقع بعد أن "أعجب" الحساب الرسمي للبابا فرانسيس بصورة لعارضة برازيلية ترتدي ملابس "مثيرة".

ويتولى إدارة حسابات البابا المتنوعة في وسائل التواصل الاجتماعي فريق من الأشخاص المختصين في المجال.

وصرّح متحدّث باسم الفاتيكان لصحيفة غارديان قائلا: "يمكننا استبعاد أن"الإعجاب" جاء من الكرسي الرسولي.. وقد تحولنا إلى إنستغرام للحصول على تفسيرات."


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح