انفصاليون يدنسون العلم المغربي بهولندا.. والسفارة تحتج


ناظور سيتي ـ متابعة

أقدم الشخص الذي سبق له أن اقتحم مقر القنصلية العامة المغربية بمدينة أوتريخت الهولندية، شهر يناير الماضي، وأنزل العلم الوطني، على تكرار الفعلة نفسها، إذ اقتحم القنصلية المغربية في مدينة ديمبوس، صباح اليوم الاثنين، وأنزل العلم الوطني.

وأقدم الشخص ذاته، بعد إنزال العلم الوطني من على واجهة القنصلية المغربية بمدينة ديمبوس، على تعليق لافتة تحمل شعار “عاش الشعب”، ليتدخّل القنصل المغربي وموظفون بالقنصلية لنزعها والتخلص منها في حاوية للأزبال، وإعادة رفع العلم المغربي.

وصرح بوطاهر أحرضان، القنصل العام المغربي بمدينة ديمبوس، لوسائل الاعلام، بأن القنصلية "تعرضت لاعتداء غاشم من طرف انفصاليين وخونة قاموا بتدنيس العلم الوطني المغربي، محاولين رفع خرْقة أمام مقر هذه القنصلية، خارقين بذلك الحظر الذي أقرته الحكومة الهولندية، ومستغلين تواجد هذه القنصلية في الحي الصناعي بمدينة ديمبوس".


وأضاف أنه سبق له أن أخبر السلطات الهولندية بخطورة التهديدات التي تتوصل بها القنصلية المغربية بمدينة ديمبوس، سواء عن طريق الهاتف أو مواقع التواصل الاجتماعي، وأنّ السلطات الهولندية أخبرته بأنها ستتخذ الإجراءات الأمنية اللازمة بخصوص هذا الموضوع.

وقال القنصل العام المغربي بمدينة ديمبوس أن الأشخاص الذين يقومون بهذه الأفعال التي تشكل خطرا كبيرا على مسؤولي وموظفي المؤسسات الدبلوماسية المغربية بهولندا "هم قطاع طرق فوضويون، هدفهم الأساسي هو التشويش على الدينامية الجديدة التي تعرفها الدبلوماسية المغربية، وما حققته من انتصارات باهرة على المستوى الدولي، خصوصا على مستوى قضية وحدتنا الترابية"

وأردف الدبلوماسي المغربي بأنه قدم شكاية جديدة إلى المصالح الأمنية بديمبوس، كما قامت السفارة المغربية بهولندا، بشكل مستعجل، بتوجيه مذكرة شفوية عاجلة إلى وزارة الخارجية الهولندية، قصد وضع حد "لهذه التصرفات اللامسؤولة، لهذه المجموعة الخائنة، التي تخدم بدون شك أجندات معادية للمملكة".

وحسب المعطيات التي أفاد بها القنصل العام المغربي بديمبوس فقد تبين، بعد تصفح كاميرات المراقبة، أن "المعتديين هما شخصان كانا يمتطيان سيارة تجر عربة، حاملة سلالم طويلة ومعدات، أوقفاها بجانب القنصلية على الساعة الثالثة صباحا، وقاما بهذا الفعل الإجرامي الشنيع".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح