اندلاع حريق بالعروي يسائل السلطات من جديد بشأن غياب مقر محلي للوقاية المدنية


ناظورسيتي: من العروي

أدى تأخر الإطفاء لأزيد من ساعتين من أجل وقف انتشار نيران اندلعت، ليلة أمس، في مصرح مسيج بحي السعادة بالعروي، إلى استنكار عارم وسط الساكنة وفعاليات المجتمع المدني، إذ طالبوا من جديد بضرورة تشييد مقر محلي للوقاية المدنية نظرا لحجم المدينة المدينة التي أصبحت تشهد توسعا عمرانيا كبيرا ونموا ديموغرافي مرتفع في الآونة الأخيرة.

وبالرغم من الاتصالات المتكررة بالسلطات والوقاية المدنية، من أجل الالتحاق بمكان الحادث وإطفاء النيران في أسرع وقت ممكن تفاديا لكل من شأنه أن يهدد سلامة المواطنين، لاسيما وأن المنطقة التي عرفت الحادث قريبة من حي سكني وتصاعدت منها سحب كثيفة من الدخان، إلا أن تأخر الاطفاء دام حوالي ساعتين ما أعاد ملف الساكنة بتوفير الوقاية المدنية داخل المدار الحضري للعروي إلى الواجهة كمطلب مشروع أضحى من الأولويات

وقد تمكن فريق الإطفاء، من محاصرة النيران داخل المطرح ومنعها من الانتشار إلى الأماكن المجاورة، دون تسجيل أية خسائر مادية باستثناء بعض المنازل التي تسرب إليها الدخان، في وقت قامت فيه السلطات بفتح بحث قضائي لتحديد أسباب الحادث وما إن كانت النيران قد اشتعلت بفعل فاعل.

وكانت فعاليات مدنية بالعروي، راسلت في وقت سابق الجهات المسؤولة محليا وإقليميا، من أجل إيجاد حل مناسب ينهي معاناة الساكنة مع غياب مقر قار للوقاية المدنية، مشددين على ضرورة الاستجابة لهذا المطلب باعتباره من الأولويات التي وجب على الجميع العمل على أجرأتها وتنزيلها على أرض الواقع.

جدير بالذكر، ان الجماعة نفسها شهدت في مناسبات مختلفة احتجاجات من طرف المواطنين، نتيجة لتأخر الوقاية المدنية سواء أثناء وقوع بعض الحوادث المرتبطة بحركة السير، أو اندلاع حرائق في بعض المنازل والأماكن العمومية.
















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح