انتهاء انتخاب أعضاء مجلس كلية الناظور في أجواء شفافة ونزيهة


ناظورسيتي: متابعة

أنهت الكلية المتعددة التخصصات بالناظور، أمس الخميس، انتخاباتها الخاصة بهيئة الأساتذة والموظفين، بمشاركة أغلب الأطر التي يمنح لها القانون حق التصويت، وقد مرت هذه العملية في ظروف شفافة ونزيهة تحت الإشراف المباشر لعميد المؤسسة الدكتور علي أزديموسى.

وأشاد أغلب المشاركين في هذه العملية الانتخابية، بالأجواء الديمقراطية التي عرفتها المؤسسة، وأفرزت نتائج مرضية لجميع الأطراف، حيث انتهت بفوز ممثلين عن هيئة الأساتذة والمتصرفين والتقنيين في مجلسي كلية الناظور وجامعة محمد الأول بوجدة.

وفاز بنتائج الانتخابات أساتذة انتخبوا أعضاء في مجلسي الكلية المتعددة التخصصات بسلوان وجامعة محمد الأول بوجدة، إضافة إلى رؤساء الشعب المعتمدة بالمؤسسة، وممثل واحد عن هيئة المتصرفين والتقنيين.

من جهة ثانية، قال مصدر من داخل الكلية، إن الأجواء الديمقراطية التي مر فيها هذا الاستحقاق تحققت بفضل جميع الأطراف، على رأسها عميد المؤسسة وطاقمه الإداري، إضافة إلى الأساتذة الذين طالما بذلوا قصارى جهدهم للرقي بالكلية وجعلها في مصاف باقي المؤسسات الجامعية في المغرب.


وتعرف الكلية منذ تعيين الدكتور علي ازديموسى عميدا لها، اوراشا ومشاريع كثيرة من ابرزها تأهيلها بتجهيزات لوجستية جديدة لتجويد فرص البحث العلمي والاكاديمي، وتوسعتها بمرافق حديثة وعصرية، فضلا عن اطلاق مشروع ضخم يروم الرفع من طاقتها الاستيعابية.

ويروم مشروع التوسعة المنجز ب 5.5مليار سنتيم، بناء 5 مدرجات ستسع ل 1800 طالب وطالبة، على مساحة إجمالية قدرها 2000 متر مربع تابعة للكلية المذكورة.

وسيعرف المشروع أيضا، بناء مركز أكاديمي على وعاء عقاري تبلغ مساحته 3345 متر مربع، بالإضافة إلى جناح إداري و مختبر وثلاث غرف للحراسة.

ويأتي هذا الورش، تنفيذا لمخطط أنجزته إدارة الكلية تحت اشراف ازديموشى ووافقت عليه الوزارة، في إطار تنويع العرض الجامعي والعلمي للمؤسسة والرفع من طاقتها الاستيعابية لإنهاء مشكل الاكتظاظ الذي تعاني منه بعدما تجاوز عدد الطلبة المسجلين بها عتبة ال 21 ألفا خلال الموسم الجاري


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح