انتقادات لرئيس هيومن رايتس ووتش بعد تحميله حزب الله مسؤولية انفجار بيروت


ناظورسيتي - وكالات

انضم رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روث إلى ناشري تدوينات على وسائل التواصل الاجتماعي التي تحمل حزب الله مسؤولية التفجيرات القاتلة في بيروت يوم الثلاثاء، سرعان ما عاد ليسحب تدوينته بعد إدراك أن الاتهام يفتقر إلى مجموعة من الأدلة.

وسارع روث إلى إلقاء اللوم على حزب الله في الانفجارات الضخمة بالقرب من مرفأ بيروت ، والتي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 100 شخص وأزيد من 3000 جريح.

وجاء في تدوينة روث : “هل هذه طريقة حزب الله في القول لا تعبث معنا بزعم قتل رئيس الوزراء اللبناني السابق الحريري؟“ وذلك في تغريدة نُشرت على الفور بعد أن وصلت أنباء الانفجارات إلى وسائل التواصل الاجتماعي يوم الثلاثاء.



وانهالت الانتقادات على المنظمة الحقوقية ورئيسها، خصوصا وأنه لم يقم بتفسير دوافع تدوينته وأسباب سحبها دون شروحات ، وهو المسؤول الحقوقي الذي من المفروض أن يلزم الحياد

وظهرت أعداد كبيرة من الحسابات على تويتر التي تؤيد إسرائيل وتلقي اللوم على الحزب السياسي بخصوص المذبحة ، مشيرين إلى أن المسؤولين الإسرائيليين زعموا في السابق أن حزب الله يستخدم ميناء بيروت في حركة الأسلحة ويدعي أن موقع الانفجار كان مصنعًا للذخيرة.

وسارع الجيش الإسرائيلي أيضًا بإنكار التورط في الانفجار ، على الرغم من أن أحد المعلقين الموالين لإسرائيل قال أن الحوادث التي أصابت كلاً من حزب الله وإيران في الأسابيع الأخيرة قد يكون لها علاقة بمخابرات إسرائيل



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح