NadorCity.Com
 






انتشار فيديو يوثق محاولة مراهق اغتصاب تلميذة يستنفر الأمن لتحديد هوية الجاني للوصول إليه


انتشار فيديو يوثق محاولة مراهق اغتصاب تلميذة يستنفر الأمن لتحديد هوية الجاني للوصول إليه
ناظورسيتي - متابعة

كشفت المديرية العامة للأمن الوطني، أن المصالح المختصة التابعة للمديرية، تباشر مجموعة من الأبحاث والتحريات الدقيقة بهدف تحديد هوية الشخص الذي ظهر في شريط فيديو منشور على شبكة الأنترنت، وهو بصدد تعريض فتاة لمحاولة اعتداء جنسي، فضلا عن الكشف عن مكان وتوقيت ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وذكر بلاغ للمديرية، أن مصالحها كانت قد رصدت شريط فيديو منشور على شبكة الأنترنت، مدته 55 ثانية، يظهر فيه شخص في العشرينات من عمره وهو بصدد محاولة نزع ملابس فتاة تحت الإكراه، بينما يقوم شخص ثالث بتوثيق تلك الأفعال الإجرامية باستعمال كاميرا رقمية.

يأتي ذلك لعدما تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وتطبيق التراسل الفوري “واتساب”، اليوم الثلاثاء، مقطع فيديو تبلغ مدته 55 ثانية، ويظهر من خلاله شاب يحاول اغتصاب تلميذة بالشارع العام.

مقطع الفيديو الذي أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر شابا يقوم بتعنيف تلميذة بعد أن أسقطها أرضا محاولا نزع سروالها لاغتصابها بالقوة، ورغم توسلات التلميذة إلا أن الجاني استمر في فعله الشنيع تحت أنظار كاميرا هاتف صديقه.

ولم تتوصل جريدة “العمق” إلى مكان وتاريخ تصوير مقطع الفيديو، في حين تباشر السلطات الأمنية تحرياتها من أجل الوصول إلى الشاب الذي ظهر بوجه مكشوف على الفيديو، للكشف عن ملابسات الاعتداء.

وعبر نشطاء على “فيسبوك” عن استيائهم وغضبهم من الاعتداء الذي تعرضت له التلميذة والتي كانت تردد طيلة مدة الفيديو “واش معندكش ختك” لعل ضمير الشاب يستيقظ لثنيه عن الاستمرار في جرمه.



1.أرسلت من قبل loubna في 27/03/2018 23:57
ce jeune doit etre viole par les marocains avec des cameras directe online.
je dit a ca mere bien fait l education d avoir des enfant et les jete ds la rue comme des chien rage.je croit que ca mere et une pute et son pere inconnu,
accause de l instabilite sociale economique le maroc et devenu une place dangereuse de faire une famille ou avoir une fielle

2.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 07:00
C'est pas cette bête, violeur en puissance, qui aura droit à 40 policiers de la BNPJ et à la diligence de Hammouchi et du procureur général du roi à Casablanca.

3.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 07:37
Abdelhak Khiame : « Le Maroc est toujours en alerte maximale »

4.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 08:37
Pour ceux qui prétendent qu'une femme avec voile est mieux protégée contre harcèlement que celle qui le porte pas! Sachez que les femmes voilées constituent la majorité de femme violé et harcelée au Maroc.
Promouvant l'égalité et le respect envers nos concitoyennes au Maroc

5.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 08:42
Le visage de salopard .L'enseignement national marocain qui est classé parmi les derniers 21 systèmes éducatifs du monde a en effet donné bien ses fruits.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت

أسرة ريفية تقيم في غزة الفلسطينية تحتج على رفع علم البوليزاريو في مسيرة العودة