انتخاب نوفل ماجد رئيسا جديدا لفريق هلال الناظور لكرة القدم


ناظورسيتي: ماسين أمزيان - محمد العبوسي

انتخب الجمع العام العادي لفريق هلال الناظور لكرة القدم، الممارس ضمن القسم الممتاز لعصبة الشرق، أمس الأربعاء، نوفل ماجد، رئيسا جديدا للنادي، على أن يشرف هذا الأخير على انتقاء بقية الأعضاء وإعداد تشكيلته الإدارية لتدبير شؤون الفريق خلال الموسم الرياضي 2020-2021.

وأكد الكاتب العام للمكتب المستقيل، أن هذا الأخير بذل جهودا كبيرة خلال الموسمين المنصرمين لحجز تذكرة الصعود إلى قسم الهواة، إلا أن تخلي أعيان المدينة عن النادي، ولامبالاة المجلس الجماعي أدت إلى عدم تحقيق هذا الهدف.

وأضاف المسؤول نفسه، أنه بالرغم من عدم تسجيل نتائج مرضية خلال الموسم الماضي، إلا أن الفريق كسب رهانا مهما مكنته من تدارك الفراغ المهول الذي حصل خلال سنة 2018، والمتمثل في إرجاع فئتي الشبان والصغار إلى الواجهة الكروية بعد الاعتذار الذي قدمه فريق الهلال قبل سنتين.

وفيما يتعلق بمالية الفريق، فقد أكد الكاتب العام، أن مصاريف هذا الهلال خلال الموسم المنصرم، بلغت 917 ألف و 500 درهم، متضمنة بذلك تكاليف تنقل اللاعبين والاستعداد للموسم الرياضي، إضافة إلى نفقات تنظيم المباريات والتحكيم والتنقل، واقتناء المعدات الرياضية والأدوية وتمويل الفئات الصغرى.

كما بلغت الديون الخارجية التي استدانها المكتب المستقيل من الأغيار لصرفها على النادي، ما مجموعه 578 ألف و500 درهم، تم توزيعها على اللاعبين والمستخدمين واحدى الوكالات البنكية بالإقليم.

وتأسف المكتب عن العجز المالي الذي يعاني منه نادي هلال الناظور لكرة القدم، وعدم تمكنه من تلبية جميع متطلبات الميزانية السنوية، حيث بلغت مداخيله خلال العام الماضي 300 و 39 ألف درهم، حصل عليها من منحتي مجلس جهة الشرق برسم موسميين رياضيين، ودعم استثنائي من المجلس الإقليمي، إضافة مساهمات أعضاء المكتب الإداري والمحبين ومداخيل الانخراط السنوي.

جدير بالذكر، ان الجمع العام، صادق بالاجماع على التقريرين المالي والأدبي للنادي، مشيدا بالدور النضالي الذي أداه المكتب الإداري بالرغم من الصعوبات والاكراهات التي واجته، محملا مسؤولية تقهقر وضع النادي في المنظومة الكروية الوطنية للمجالس المنتخبة بالمدينة والمؤسسات الاقتصادية التي ترفض دعم النادي.










































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح