المزيد من الأخبار

الأولى 3

الباحثة "سكينة أشن" تنال دبلوم ماستر قانون الاعمال والضرائب بميزة مشرف جدا بالجامعة الدولية بالرباط.

الحسيمة تحتضن دورة تكوينية لعصبة الشرق في رخصة "د" لمدربي كرة القدم

أساسيات تدبير الموارد البشرية داخل المقاولات محور دورة تكوينة من تنظيم جمعية المبادرة بالناظور

حميد قوبع يمثل جهة الشرق في الجامعة الوطنية لحلاقة بالمغرب

بسبب استغلالها في لقاءات وحملات انتخابية.. مطالب بمنع استغلال سيارات الجماعات بإقليمي الناظور والدريوش

انطلاق عملية "من الطفل إلى الطفل" لمحاربة الهدر المدرسي بجماعة بوعرك

خطير.. وثائق مسربة تكشف خطة الجيش الإسباني لمواجهة واعتقال المهاجرين السريين

الطالب الباحث أسامة أقوضاض ينال دبلوم الماستر في موضوع قرارات محكمة النقض بعدم قبول الطعن

الإذاعة الأمازيغية تستضيف البرلمانية ليلى أحكيم للحديث عن القاسم الانتخابي ورهانات الاستحقاقات المقبلة

توقيف سفينة أمريكية محملة بكمية كبيرة من الحشيش المغربي






انتخاب أول رئيسة مسلمة محجبة وفي بلد غير إسلامي


ناظور سيتي ـ متابعة

أصبحت نائبة رئيس تنزانيا سامية صلوحي حسن، أول امرأة تتولى رئاسة الدولة التي تقع في شرق إفريقيا، وذلك بعد أدائها اليمين الدستورية، يوم أمس الجمعة 19 مارس الجاري.

وقد أتى ذلك بعد يومين من إعلان الحكومة التنزانية وفاة رئيس البلاد جون ماغوفولي، متأثرا بنوبة قلبية نتيجة إصابته بفيروس كورونا كوفيد 19، وأدت سامية حسن اليمين أمام رئيس المحكمة العليا السيد إبراهيم جمعة في العاصمة التجارية دار السلام.

ودخلت خبيرة الإحصاء التي تبلغ من العمر حوالي 61 عامًا، وتتحدر من جزيرة زنغبار، معترك الساحة السياسة في عام 2000، وسرعان ما ارتقت في المناصب، حيث شغلت العديدة من المناصب الوزارية.

وقالت وكالة بلومبرغ للأنباء، أن دستور البلاد في دولة تنزانيا، يمنح نائب الرئيس الحق في استكمال الفترة الرئاسية حال وفاة الرئيس.



وأفادت بلومبرغ أنه على الرغم من أنه يُنظر إلى سامية حسن على نطاق واسع على أنها سياسية ذكية، فإنها تفتقر إلى تأييد قوي على مستوى الدوائر السياسية، وتحتاج إلى الفوز بدعم حزب تشاما تشا مابيندوزي الحاكم، إذا كانت تعتزم الاحتفاظ بالسلطة حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2025.

وتعد سامية حسن أول امرأة تشغل المنصب، وسادس رئيس لتنزانيا، وقد اختارها ماغوفولي لمنصب نائب الرئيس في عام 2015، لكنه كشف لاحقًا أن وزير الدفاع السابق حسين مويني كان خياره المفضل، لكنه استجاب لنصيحة الحزب الحاكم واختارها كنائبة له.

وأبقى الرئيس الراحل ماغوفولي، على حسن في منصب نائبة الرئيس، بعد أن فاز بولاية ثانية في أكتوبر الماضي من السنة الماضية.

وقد توفي الرئيس ماغوفولي يوم الأربعاء الماضي، عن عمر يناهز 69 عاما، متأثرا بنوبة قلبية، وأعلنت سامية حسن نبأ الوفاة في خطاب بثه التلفزيون الرسمي، وقالت إنه توفي متأثرا بأمراض قلبية في مستشفى بدار السلام.

وقال زعيم المعارضة الرئيسية في دولة تنزانيا، توندو ليسو، يوم أمس الخميس أن الرئيس ماغوفولي توفي متأثرا بسبب إصابته بمرض “كوفيد19”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح