امتحان للأحزاب الفرنسية في انتخابات الأقاليم والجهات


ناظور سيتي ـ متابعة


يتوجه المواطنون الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع، يوم غد الأحد 20 يونيو الجاري، برسم الجولة الأولى من الانتخابات الإقليمية وكذا المقاطعات، في استحقاق مزدوج يمثل اختبارا لمختلف القوى السياسية، وذلك على بعد أقل من عام على الانتخابات الرئاسية.

وتم تأجيل الانتخابات الإقليمية وانتخابات المقاطعات الذي كان مقررا في مارس الماضي، بسبب تفشي وباء “كوفيد-19″، ليتم في نهاية المطاف إقرار إجرائهما في 20 و27 يونيو الجاري.

وستمكن المحطتان الانتخابيتان، اللتان ستكونان بمثابة اختبار للأحزاب السياسية، على بعد بضعة أشهر من الرئاسيات، أكثر من 43 مليونا، من اختيار رؤساء 12 جهة، بالإضافة إلى غوادلوب ولا ريونيون، وتعيين مستشاريهم الإقليميين من ضمن 155 قائمة مرشحة.

ويجب أن تضم القائمة، في الجولة الأولى من هذا الاقتراع النسبي، أكثر من 50 في المائة من الأصوات المدلى بها على مستوى الجهة ليتم انتخابها، ما يؤشر على إغلاق الاقتراع.


وبخلاف ذلك، يجب أن تحصل على أكثر من 10 في المائة من الأصوات للتقدم إلى الجولة الثانية، وفي 96 مقاطعة إدارية معنية بالانتخابات، كانت تعرف سابقا بانتخابات “الكانتونات”.

يختار الناخبون الثنائي المرشح إمرأة - رجل على مستوى الكانتون الذي ينتمون إليه، وفي المجموع، يجب تعيين 4108 مستشارا في المقاطعات بـ 2054 كانتونا، من أصل 7894 ثنائيا.

وهذا الاقتراع المزدوج، الذي تميز بخوض حملة انتخابية وسط قيود صحية وخطر الامتناع القوي عن التصويت، بحسب وسائل الإعلام محلية، يمثل في الوقت ذاته “منصة انطلاق لليمين، واختبارا لقدرة اليسار على التوحد، وعقبة يجب تجاوزها بالنسبة للأغلبية وضمان للمصداقية بالنسبة للتجمع الوطني”.


ويشار إلى انه لم يرشح حزب "فرنسا الأبية" الذي يتزعمه جان لوك ميلنشون في الانتخابات الإقليمية التي ستنظم في 20 و27 من شهر يونيو/حزيران الجاري سوى أربع قوائم انتخابية. أما في المناطق المتبقية، فلقد اختار اتباع سياسة التحالفات المتغيرة مع أحزاب اليسار رغم انتقاده لحزب الخضر و"أوروبا-البيئة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح