الولايات المتحدة تنفي رسميا نقلها قاعدتها العسكرية البحرية من إسبانيا إلى المغرب


ناظورسيتي -متابعة

كذّب المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في المغرب التقارير الإعلامية الإسبانية التي كانت قد تحدّثت عن إمكان نقل الولايات المتحدة قاعدتها العسكرية “روتا” من إسبانيا إلى المياه المغربية.

وأكد المتحدث، في بلاغ اليوم الأربعاء، أن هذه التقارير غير صحيحة، نافيا عزم بلاده على نقل قواتها العسكرية البحرية من القاعدة الإسبانية المذكورة إلى قاعدة القصر الصغير البحرية في المياه الإقليمية للمغرب.


يشار إلى أن وسائل إعلام إسبانية منها المقربة من مصادر القرار في مدريد كانت قد تحدّثت عن مفاوضات تجري بين مسؤولين عسكريين مغاربة ونظرائهم في الجيش الأمريكي بشأن استقبال المغرب لقاعدة تابعة للقوات العسكرية البحرية الأمريكية، بدل القاعدة الإسبانية “روتا”.

وأوردت أن المغرب اقترح على أمريكا نقل قاعدتها العسكرية البحرية،والتي تضمّ 5 آلاف و250 عنصرا، بين عسكريين ومدنيين، إلى القصر الصغير في المغرب.

وأفادت المصادر الإعلامية ذاتها بأنه إذا نُقلت القاعدة البحرية العسكرية الأمريكية الضخمة من المياه الإسبانية الى مياه المغرب فسيقضّ ذلك مضجع السّلطات الإسبانية وربما دفعها إلى تقديم “تنازلات” على المستوى الإقليمي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح