المزيد من الأخبار

الأولى 3

شاهدوا.. نبذة تعريفية عن كلية الناظور المتعددة التخصصات بسلوان على لسان العميد علي ازديموسى

"رحاج يضرمايي".. الكوميدي علاء بنحدو "يبدع" في أغنية كوميدية جديدة رفقة "ميميح"

شاهدوا.. سلطات الناظور تشرع في تنزيل حظر التجوال الليلي بمختلف أرجاء المدينة لمواجهة وباء كورونا

اندلاع مظاهرات متفرقة بفرنسا احتجاجا على استمرار ماكرون في مهاجمة الإسلام والإساءة للنبي محمّد

البوكيلي يسائل وزير الصحة حول أسباب تأخر افتتاح المستشفى الإقليمي للدريوش وغياب معدات الكشف عن كورونا

عامل الحسيمة ورئيس المجلس البلدي يجتمعان بممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان لإطلاق مبادرة سلامة في العمل

توقيف 3 أشخاص لتورطهم في النصب والاحتيال وتنظيم الهجرة السرية بالناظور

منظمة الصحة العالمية: شهور صعبة جدا تنتظر بلدان العالم في مواجهة كورونا

باشا العروي يحكي اللحظات الأخيرة في حياة القائد أحمد الكلاسي ويدعوا المواطنين إلى عدم الاستهانة بوباء كورونا

إيقاف سبعة مواطنين أجانب يوزّعون "الإنجيل" وكتباً لتعليم المسيحية






الوزير ابن الناظور الحسين الوردي يعلن الحرب على بويا عمار


الوزير ابن الناظور الحسين الوردي يعلن الحرب على بويا عمار
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

أعلن وزير الصحة الحسين الوردي ابن مدينة الناظور، الحرب على ضريح بويا عمار، حيث يبدوا أنه عازم على تسريع الخطوات لإغلاق الضريح المعروف بكونه وجهة للمرضى النفسيين في المغرب، حيث أكد أن هذا الأمر سيتم خلال أسبوع او أسبوعين من الآن.

وفي معرض إجابته على أسئلة البرلمانيين خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، شدد على ضرورة "وضع حد لانتهاكات في حق الاشخاص المصابين باختلالات عقلية وانهاء احتجازهم"، خصوصا في ضريح بويا عمر، والذي يحتضن أزيد من 2200 شخص، عاين الوزير منهم 822 مريضا في زياراته المتكررة له أزيد من 80٪ منهم بدون علاج.

وتابع الوردي مبرزا أن ظروف عيش المرضى في الضريح المذكورة "مزرية وكارثية و يعانون من معاملة جد قاسية"، قبل أن يردف "بويا عمر سيد مادار والو، والمشكل ليس في الضريح بقدر ما أنه في المباني المحيطة به"، مبرزا أنه تحول إلى "بيزنيس" بالنظر إلى كونه يحقق رقم معاملات سنوي يناهز عشرة ملايين درهم سنويا.

عوامل جعلت الوزير يؤكد على إصراره على أن إغلاق "بويا عمر" سيتم خلال الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين، مبرزا أنه تم العمل على إعداد ما يستلزم ذلك تحضير الأسرة والأدوية لاستقبال المرضى في المستشفيات وتوفير سيارات الاسعاف لضمان نقلهم، قبل أن يختم رده على البرلمانيين بالقول إما أنا ولا بويا عمر!



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح