الوافي تؤكد توقيع اتفاق يهمّ تأمين التغطية الاجتماعية لمغاربة العالم


الوافي تؤكد توقيع اتفاق يهمّ تأمين التغطية الاجتماعية لمغاربة العالم
ناظورسيتي -متابعة

تم الاتفاق بين كل من وزارة الشغل والإدماج المهني وصندوق الضمان الاجتماعي ومصالح ووزارات أخرى على تأمين التغطية الاجتماعية بالنسبة للمغاربة القاطنين في الخارج.

وكشفت ذلك نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، اليوم الثلاثاء في مجلس المستشارين، في ردها على سؤال محوري بخصوص أوضاع المغاربة بالخارج في سياق تأثيرات "أزمة كورونا"، مؤكدة أن تم توقيع محضر يهمّ تأمين التغطية الاجتماعية للمغاربة القاطنين بالخارج، وهو الملف الذي بدأ الاشتغال عليه الملف منذ ست سنوات.

وأبرزت الوافي أنه تم في هذا الإطار عقد العديد من اللقاءات مع شركاء للوزارة لإعداد مخطّط استعجالي وزاري لاستباق التداعيات المتوقعة لأزمة كورونا، اقتصاديا واجتماعيا. وتابعت أنه يقوم على ثلاثة محاور، أولها تسريع الورش الخدماتي القنصلي، ثم إحداث منصّة رقمية كشباك وحيد لمغاربة العالم وأيضا في الوزارات وفي كافة المؤسسات، وأخيرا الاتفاق بين وزارة الشّغل وصندوق الضمان الاجتماعي ومصالح وووزارات محددة على تأمين التغطية الاجتماعية لمغاربة العالم.


وأضافت الوافي أن مصالح وزارتها نجحت في تعبئة كل إمكاناتها في الخارج بغاية مواكبة المهاجرين المغاربة، عبر تقديم مساعدات طبية نفسية لما يفوق 516 حالة في أكثر من 17 دولة، إضافة إلى تقديم 6 آلاف و500 استشارة قانونية أمّنتها شبكة من المحامين المغاربة.

وكشفت الوافي أيضا أنه في ما يتعلق إعادة المغاربة العالقين في الخارج، تم حتى الآن إرجاع ما يزيد عن 10 آلاف و744 منهم ظلوا عالقين في مختلف بلدات العالم، من خلال 74 رحلة.

وتحدثت الوافي بلغة الأرقام وهي تقول إنه تمت إعادة 9 آلاف و990 مغربيا من الجزائر و5 آلاف و796 عالقا في فرنسا، و2793 من إسبانيا. بينماتوزّعت بقية الأرقام بين والامارات (1090) والولايات المتحدة الأمريكية (1210) وبلجيكا (1008) وهولندا (815) وألمانيا (724) مبرزة أن ذلك تم وفق لوائح ومعايير واضحة وصارمة مركزيا.

ووضّحت المتحدثة ذاته أن وزارة الخارجية والمندوبية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج عملتا، منذ ظهور "أزمة كورونا"، على مواكبة أوضاع كافة مغاربة العالم وتتبعها، مع دعمهم وتقديم كافة المساعدات لهم والاستجابة لكل احتياجاتهم ومتطلباتهم. وأضافت أنه جرى التعامل، بالتنسيق مع تمثيليات المغرب الدبلوماسية في بلدان الاستقبال، مع ما يفوق 2900 مراسَلة إلكترونية، تهمّ 87% منها الصحية، وتمت معالجة أكثر من 2798 طلبا للمرتفقين من مغاربة العالم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح