الهلالي: تم توفير مزود للأوكسجين ينتج أزيد من 400 لتر في الدقيقة بمستشفى الناظور


ناظورسيتي -متابعة

في إطار مواكبتها لمستجدّات الوضعية الوبائية في إقليم الناظور، استمعت "تاظورسيتي" إلى توضيحات محمد الهلالي، رئيس قطب الصلاحيات التمريضية بالمستشفى الحسني بالناظور، وتطرّق الهلالي لموضوع "الأوكسيجين"، الذي قيل عنه الكثير في الفترة الأخيرة.

ووضّح محدّثنا، في البداية، أن ما أثير حول كون مستشفى الحسني لا يتوفر على الأوكسيجين ليس صحيحا، بل إن هذه المادة الحيوية كانت دائما متوفّرة بالكميات الكافية لمعالجة المرضى الذين كانوا يرقدون في المستشفى من قبل وللعمليات الجراحية التي تتم داخل المؤسسة الاستشفائية.

وتابع الهلالي أن المشكل طُرح بعد تطور الوضعية الوبائية المرتبطة بتفشي فيروس كورونا، خصوصا في شهور الأخيرة وتزايُد أعداد المصابين في وضعية حرجة.

وأبرز رئيس قطب الصلاحيات التمريضية بالمستشفى الحسني بالناظور أن هذه الحالات تحتاج كميات مرتفعة من الأوكسيجين، فكان طبيعيا أن يرتفع استهلاكه اليومي من قبَل المصابين ولم تعد الكميات المتوفّرة منه تلبي الاحتياجات.


ولكنْ رغم ذلك، يضيف الهلالي، في تصريحه لـ"ناظورسيتي"، بُذلت مجهودات جبّارة، سواء من إدارة المستشفى أو من وزارة الصحة أو مندوبيتها وعمالة إقليم الناظور أو المديرية الإقليمية للوزارة في الجهة الشرقية من أجل توفير الأوكسيجين.

وزاد محدّثنا موضّحا أن أن هذه الجهات ظلت توفّر قارورات الأوكسيجين، لكنْ مزال استهلاك المادة مرتفعا، ما دفع وزارة الصحة وعمالة إقليم الناظور إلى تزويد المستشفى بمزوّد (Générateur) إضافي.

وفوق ذلك، قامت بتجديد أنابيب الأوكسيجين الخاصة بالأقسام الجديدة التي يتم داخلَها التكفل بمرضى "كوفيد -19"، لأنه من قبل لم تكن أنابيب الأوكسيجين تصل إلى جميع أقسام المستشفى. وأضاف أنه أمام ذلك، تم تجديد جميع هذه الأنابيب.

وأبرز المتحدث ذاته أن الجهات المختصة تعمل على تجهيز الحسني بهذا المزود الجديد الذي يستطيع إنتاج نتاج 433 لترا في الدقيقة الواحدة.

وسيسمح هذا، بحسب الدكتور الهلالي، بخفض استهلاك قارورات اأوكسيجين التي تنفد بسرعة. ووضّح أن القارورة الواحدة تنفد في العادة بعد ساعة، أي أن المستشفى كان يستهلك منها 24 في اليوم الواحد.

تابعوا بقية توضيحات الدكتور الهلالي من خلال هذا الفيديو الحصري لـ"ناظورسيتي":










































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح