الهجوم الإرهابي على مجلة “شارلي إيبدو”.. القضاء الفرنسي يدين أزيد من 10 متورّطين


ناظورسيتي -متابعة

قضت محكمة فرنسية، اليوم الأربعاء، بإدانة 14 متهما في قضية الهجوم الإرهابي الذي كان قد استهدف، في يناير 2015، مجلة “شارلي إيبدو” الساخرة في باريس وخلّف صدمة قوية في البلد.

وبرّأت المحكمة ذاتها ستة (6) من بين الـ11 متهما وأسقطت عنهم تهمة الإرهاب التي وُجّهت لهم في ارتباط بهذا الهجوم.

وقد أدين كل من محمد بلحسين بالتواطؤ في جريمة إرهابية، إلى جانب حياة كوليبالي، وهي شريكة لأميدي كوليبالي، الذي قتل أربعة أشخاص في هجوم على متجر للأطعمة اليهودية في 2015.

ويعدّ أميدي كوبيالي شريكا للمسلحين الذين نفّذوا الهجوم الدامي على مقر المجلة المذكورة.

وصرّح رئيس المحكمة بأن الأخوين سعيد وشريف كواشي أبلغا أميدي كوليبالي بلحظة بدء الهجوم الإرهابي على المجلة.


وقد أردى كوليبالي شرطية بالرصاص بعد 24 ساعة من هجوم "شارلي إيبدو". وبعد مرور يوم واحد على الهجوم، قتلت قوات الأمن كوليبالي خلال محاصرتها لمتجر للأطعمة اليهودية في 9 يناير من السنة ذاتها (2015).

ويسود الاعتقاد بأن حياة كوليبالي ما زالت على قيد الحياة وأنها هاربة بعد إصدار مذكرة اعتقال دولية في حقها في سوريا، حيث انضمّت إلى تنظيم داعش الإرهابي هناك.

ويحاكم المتهمون الـ14، يتابع ثلاثة منهم غيابيا، منذ ثاني شتنبر الماضي، في محكمة الجنايات الخاصة، المختصّة في قضايا الإرهاب لتورّطهم في تقديم الدعم لـ"الثلاثي" المتشدد الذي بثّ الرعب في الفترة من 7 إلى 9 يناير 2015 في نفوس الفرنسيين.

ويمثل ما يناهز 150 شاهدا وخبيرا، منذ شهرين، أمام محكمة الجنايات الخاصة المكلفة بمحاكمة المتهمين.

وسيتم تصوير أطوار المحكمة كلملة في ما يشكل سابقة في مجال المحاكمات المتعلقة بقضايا الإرهاب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح