النهاري يدعو أفراد الجالية المسلمة المقيمين بفرنسا إلى عدم مقاطعة الانتخابات


النهاري يدعو أفراد الجالية المسلمة المقيمين بفرنسا إلى عدم مقاطعة الانتخابات
متابعة

انتقد عبد الله النهاري، أحد أبرز الشيوخ المغاربة، وأكثرهم انتشارا على الشبكة العنكبوتية، الدعوات التي يطلقها بعض مسلمي أوروبا، وفرنسا خاصة لمقاطعة الانتخابات.

عبد الله النهاري، بث شريط فيديو جديد على موقع “يوتيب” وجه فيه انتقادات لاذعة لدعاة المقاطعة، تزامنا مع أجواء الانتخابات الرئاسية في فرنسا، وقال “إن السياسة تحكمها المصلحة، ويجب على المسلمين أن يختاروا مرشحا ويصوتوا عليه، بناء على اتفاق معهم، بغض النظر عن دينه”.

وتساءل النهاري، “كيف يعيش البعض في أوروبا، ويشتغل مع مواطنيها، ويرفض المشاركة في الانتخابات، بدعوى أن المرشحين يوالون غير الله”، مضيفا أن الكفر والإيمان محله العقيدة، أما في السياسة فهناك مصالح ومفاسد، داعيا المسلمين إلى التكتل، والتصويت على المرشح، الذي سيحقق أهدافهم.





1.أرسلت من قبل amine في 02/05/2017 09:03
هذا الفاسق يتدخل في كل صغيرة وكبيرة .في المساجد في الريف وفي الحسيمة ولم يبقى له سوى فرنسا العادلة. فرنسا دولة الحق والقانون بمعنى الكلمة . من انت يا معتوه كي تنصح الجالية بالتصويت فهي ادرى بما تفعل

2.أرسلت من قبل Adam في 02/05/2017 10:32
يقول سبحانه وتعالى في كتابه العزيز ؛
﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا(144) ﴾
هذه الآية صالحة في البلدان الإسلامية فقط ، وهي غير صالحة في البلدان الغير المسلمة ، لمذا ؟ لأن تلك البلدان إن لم ننتخب ونتركها في أيدي اليهود يفعلون بها ما يشاؤون ، إذن الإنتخابات واجب إسلامي في بلاد المهجر خصوصا في فرنسا أم الحريات وحقوق الإنسان هي منارة العالم منذ القدم ، فانتخبوا رحمكم الله ولا تسمعوا إلى نهيق الحمير .

3.أرسلت من قبل karim في 02/05/2017 11:30
يا السي أمين نظف فمك أقصد صاحب التعليق 1

4.أرسلت من قبل amaghrabi في 02/05/2017 19:47
هذا الشخص اضعه شخصيا في خانة المهرجين,فهو قديم في يوتوب,وهناك خطبة الجمعة له قديمة يصرخ ويضرب بعصاه المنبر والحيطان حتى تفشل قواه ويتمعر في المصلين بنظرة حمقاء.فهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم,يصرخ لكي يتبع ويقتدى.هذا المهرج اسمه النهاري كنت أعتقد أنه يعيش لنهاره ولا يهمه المستقبل كما الفنا سماعه من الوهابيين,ولكنه اليوم بدأ ينصح المغاربة ليذهبوا الى الانتخابات من أجل المستقبل,وبالتالي فلنفسه يعيش لنهاره ولاخوانه يحثهم على التفكير في الغد والمستقبل.المسلم لا يخاف من المستقبل عند السلفيين الوهابيين طبعا.أما أنا فأخاف من المستقبل الدنيوي والاخروي,أعمل قدر الاستطاعة للنجاح فيهما أفكر في مستقبلي ومستقبل اولادي وأدي الفرائض الواجبة علي وأرجو رحمة الله الواسعة,وأحترمجميع المختلفين معي من كفار وشيعة وملحدين ويساريين ويمين ويهود ومسيحيين ووو.وأفكر لنفسي ولا أترك أحدا ينوب عني ويفكر نيابة عني,سواء كان فقيها او عالما او او لانهم كلهم بشر مثلي وأحترم أفكار غيري وأستفيد من الذين يبدعون وينتجون الافكار كما أستفيد من الذين ينتجون التقنيات والصناعات والفلاحات ووووو

5.أرسلت من قبل سبيل في 02/05/2017 21:49
السيد أمين بدأها بالفاسق ،أرجوك السيد أمين ليس هكذا يرد الناس العقلاء على المخالف المسلم ولكن بالحجة والبرهان لكي نستفيد منك وليس إلقاء الكلام على عواهنه ،وكأنك لا تسال نعهده الفرية التي قذفت بها أخاك في العقيدة دون وجه حق سوى تصفية الحسابات أرجوك مرة اخرى ان يكون الرد جميلا ومتسامحا وغفر الله لي ولَك وتقبل مني فائق احتراماتي والسلام عليكم

6.أرسلت من قبل محمد فرانكفورت في 02/05/2017 22:03 من المحمول
سيدي كريم ، في الحقيقة هاداك بنادم مايستاهلش تقولو السي لانه راه الناس بحالو لي باعو دينهم بدنياهم

7.أرسلت من قبل mogharrid في 03/05/2017 08:50
sahab ta3li9 nº 1 siiiir thamal f frontera arasist nta rak rir hmar ma3araf walo f had danya mata3rafch hata tkawan jomla mofiiida sir bayna fik man l awbach

8.أرسلت من قبل aghelas في 03/05/2017 12:31
في الحقيقة الملاحظ أن عبد الله أنهاري تغير كثيراً و الفضل يرجع إلى النقد الذي قدمه الإخوة التنوريون و ذو التوجه العلماني . كل الشيوخ في العالم الإسلامي سينقرضون لأن الوعي سينتشر بين الناس فالإنسان الواعي لا يحتاج لخطب و مواعض متخلفة و الدين سيكون شأن الإنسان الفرض و عقلية الجماعى أو القطيع ستنقرض

9.أرسلت من قبل محمد في 03/05/2017 20:05 من المحمول
بسم الله الرحمان الرحيم، جزاك الله خيرا وحفضك من شر الفاسدين يا شيخنا الفاضل عبد الله النهاري، أنت دائما في خدمة الجميع، شهادتي لله وحده، قليل من الأئمة الموجودين على التراب الوطني الذين اختاروا كلمة الحق مهمى كلف ذالك، أنت من بين الشيوخ الكبار اصا

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح