النجم الريفي حكيم زياش يبدأ تحركاته لمغادرة تشيلسي


ناظورسيتي -متابعة

بات النجم المغربي ذو الأصول الريفية حكيم زياش يتحرّك في أفق مغادرة نادي "تشيلسي" الإنجليزي بمتم الموسم الكروي الحالي، إثر "تهميش" المدرب الألماني توماس توخيل له منذ حلوله على رأس الإدارة الفنية خلفا لفرانك لامبارد الشهر الماضي.

وفي هذا السياق أفادت تقارير بريطانية بأن نجم "الأسود" يسعى إلى اللقاء بالمديرة التنفيذية لتشيلسي.

وبدأ زياش، بحسب المصادر ذاتها، تحرّكاته، للاجتماع بمارينا غرانوفسكايا، المديرة التنفيذية لتشيلس، لطلب السماح له بالمغادرة حلال الميركاتو الصيفي المقبل.

وبحسب المصادر الإعلامية البريطانية دوما فإن اهتمام عدة أندية، إيطالية على الخصوص، ومنها روما ويوفنتوس وميلان، بخدمات زياش شجّعه على المصي في اتجاه طلب "الرحيل" عن قلعة "ستامفورد بريدج".

يشار إلى أن زياش سجل هدفين ومنح 4 تمريرات حاسمة في 19 مباراة مع رسمية له بقميص تشيلسي في كل المسابقات خلال هذا الموسم.

وتأثرت عطاءات اللاعب بالإصابات التي تعرّض لها منذ التحاقه بـ"البلوز". كما تراجع دوره منذ وصول المدرب الألماني توماس توخيل، الذي لم يلعب الدولي المغربي تحت قيادته إلا 69 دقيقة فقط في آخر ثلاث مباريات.


وتعقّد وضع زياش أكثر بعد تحقيق تشيلسي نتائج إيجابية في عهد المدرّب الألماني دون أن يشارك فيها، ما قد يؤخّر عودته إلى التشكيلة الأساسية للفريق، الذي يحتل حاليا المركز الخامس في الدوري الإنجليزي برصيد 39 نقطة.

ويربط زياش بتشيلسي عقد إلى غاية 2025، وقد يكون الخروج على سبيل الإعارة إلى أحد الفرق المهتمّة بخدماته حلا يُرضي جميع الأطراف، في الوقت الذي تواجه أغلب الأندية الكبرى أزمات مالية بسبب تداعيات "أزمة كورونا" على الكرة العالمية.

وكانت تقارير رياضية في إيطاليا قد تطرّقت للوضع "المقلق" الذي صار يعيشه الدولي المغربي حكيم زياش في نادي تشيلسي الإنجليزي بعد رحيل "داعمه الأول"، فرانك لامبارد" عن تدريب الفريق.

وتأزّمت وضعية ابن الريف داخل "البلوز" منذ قدوم المدرب الجديد للفريق، توماس توخيل، الذي عوّض رحيل فرانك لامبارد، الذي كان يدعم زياش وظل يُقحمه في التشكيلة الأساسية للفريق.

وفي هذا السياق، أفاد موقع "كالشيو ميركاتو" الإيطالي المختصّ في أخبار الانتقالات بأن ناديي جيفونتيس وميلان يتابعان عن قرب وضع نجم "الأسود" داخل النادي الإنجليزي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح