الناظور.. نقص حاد في الأدوية المستعملة للعلاج من كورونا


ناظورسيتي: م ا

حذر صيدلي بالناظور، السلطات الصحية، من النقص الحاد الذي تعرفه الأدوية المستعملة في علاج الحالات المصابة بفيروس كورونا، مؤكدين في تصريحاته لـ"ناظورسيتي"، أن أغلب المكملات الغذائية مفقودة الأمر الذي يدخل المصابين في معاناة تؤثر سلبا على حالتهم الصحية.

وحسب المصدر نفسه، فإن فيتامين سي1000، و مكملات الزنك "زيناسكين" مفقودان بشكل تام في صيدليات الإقليم، بالرغم من أن مستشفى الحسني يمنح للمصابين بكورونا وصفات طبية تحثهم على ضرورة اقتناء هذه الأدوية، وذلك دون تسجيل أي تدخل من مصالح وزارة الصحة لضمان توفر وسائل الاستشفاء الخاصة بالحالات التي تتلقى العلاج بالمنازل.

وتعرف صيدليات إقليم الناظور، منذ إصدار العامل لقرار يروم تنزيل تدابير احترازية جديدة لمنع انتشار الوباء، نقصا حادا في أقراص فيتامين سي والزنك، بعد أن اختفت تماما من رفوفها بسبب الإقبال الكبير للمواطنين على شرائها وتوزيعها من طرف الشركات المصنعة بكميات قليلة جدا.

وازداد الإقبال على هذه النوعية من الأدوية والمكملات الغذائية، خاصة في هذه الفترة من السنة، حيث تكثر الإصابات بنزلات البرد والأنفلونزا، واقتراب الموجة الثانية من الفيروس.

وفي السياق نفسه، عزا صيدلي اخر، أسباب نفاد مخزون “فيتامين سي” و”زيناسكين” (الزنك)، إلى ارتفاع حالات المرض بسبب “كورونا”، خاصة الذين يتلقون العلاج في المنزل، وإقبال المواطنين على شرائها على سبيل الاحتياط.


واعتبرت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، هذا النقص دليلا على “ضعف إستراتيجية وزارة الصحة في توفير الأدوية لعموم المواطنين وضعف إستراتيجيتها في التصدي لهذا الوباء واستهتار تام بصحة المواطنين المرضى، أو الذين يريدون أخذ الاحتياطات عند إحساسهم بأعراض المرض".

وحملت الجامعة، في بلاغ لها، المسؤولية كاملة لوزير الصحة في أي انتكاسة صحية في البلاد بسبب عدم توفير الأدوية للمواطنين وتدعوه إلى إلزام مديريته في الأدوية بتفعيل دورها الرقابي للشركات المنتجة لهذه المواد الحيوية.

وفي ظل عدم توفر أقراص الزنك و”فيتامين سي”، استبدلها العديدون بالمكملات الغذائية، التي تحتوي على هاتين المادتين، والتي تباع في الصيدليات بأسعار مرتفعة تقارب 200 درهم للقارورة الواحدة، رغم أن الخبراء والمتخصصين، يحذرون من الخطأ الذي يرتكبه البعض باعتقاده أن هذه الأدوية والمكملات الغذائية يمكنها أن تحمي من الإصابة بفيروس “كورونا”.

وينصح الأطباء بتناول المواد الغذائية الطبيعية، التي تحتوي على أنواع مختلفة من الفيتامينات، مثل “فيتامين سي”، الموجود بكثرة في البرتقال والكيوي و”البروكولي”، كما ينصحون بتناول المواد الغنية بالزنك، لدوره الكبير في تقوية المناعة، إذ يعرف بفوائده في القضاء وتقصير نوبات البرد بنسبة 40 في المائة، مباشرة بعد تناوله في غضون 24 ساعة من ظهور الأعراض.

ويوجد الزنك في العديد من المواد الغذائية، من بينها اللحوم الحمراء وبذور اليقطين (الزريعة البيضاء) ومنتوجات البحر والسبانخ وكبد البقر والفطر والفول السوداني والكاكاو والجوز والقرنبيط والثوم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح