الناظور.. نقابة تستنكر مهاجمة الأطر الصحية بالإقليم خلال كورونا وتلوح بالمتابعة


ناظورسيتي: بدر الدين.أ


أصدر المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة بالناظور المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، جاء فيه على أنه يتابع بامتعاض و تدمر كبيرين الهجمات الشرسة والادعاءات الكاذبة التي شنها بعض المحسوبين والجهات التي أبت إلا أن تقزم وتبخس عمل أطرنا الصحية المتراصة في الصفوف الأولى مند بداية الجائحة ،الغريب في الأمر أن هؤلاء من ناكري الجميل لم يشفع لهم حتى شهداءنا من الأطر الصحية الدين تساقطوا اتباعا ومنهم من أصيبوا و يرقدون حاليا في منازلهم ويعانون في صمت.

وحسب البلاغ نفسه، لم يشفع لنفس الجهات أيضا العدد الكبيرمن المواطنين الدين تعافوا والحمد لله وعادوا سالمين غانمين الى ديارهم ودويهم رغم الظروف الصعبة التي يشتغلون فيها هؤلاء الأبطال نتيجة الشح في الموارد البشرية واللوجستيكية، ناهيك عن الصمت الرهيب للوزارة الوصية اتجاه مطالب الشغيلة الصحية العادلة والمشروعة وقبر ما سمي تعويضات مادية عن العمل والتضحيات الجسام في مواجهة الوباء .

وعلى إثر كل هاته الأحداث والسلوكات الغير مسؤولة والاتهامات الباطلة التي يتعرض لها يوميا أطرنا الصحية يعلن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة بالناظور، تضامنه المطلق واللامشروط مع الاطرالصحية العاملة بإقليم الناظور خصوصا شغيلتنا الصحية بالمستشفى الحسني.واستنكاره الشديد للهجمات والإتهامات التي يتعرض لها الاطر من قبل بعض المحسوبين التي لا أساس لها من الصحة هدفها فقط المس بكرامة الشغيلة الصحية.وكذا دعوته الفعاليات المدنية والإعلامية الغيورة على إقليم الناظور القيام بحملات تحسيسية في صفوف المواطنين والمواطنات الغرض منها القاء الضوء على المجهودات الجبارة التي يقوم بها الاطر الصحية وإعادة الثقة لهؤلاء المواطنين الدين غرر بهم من خلال خرجات وفيديوهات شوهت صورة وسمعة الشغيلة الصحية بالمستشفى الحسني بالناظور.


وأشارت النقابة الصحية من خلال البلاغ على عزمها على متابعة كل شخص او جهة قامت بتبخيس او اتهام أطرنا الصحية وتشويه سمعتهم وانتهاك كرامتهم. ودعوته (المكتب النقابي)، مسؤولي القطاع إقليميا وجهويا ووطنيا الى تحمل مسؤوليتهم اتجاه هذا الوضع الكارثي التي وصلت اليه الأطر الصحية من خلال رصد وتسخير الإمكانيات البشرية واللوجستيكية الضرورية خصوصا في ظل هاته الأزمة، وكذا مطالبته مندوبية وزارة الصحة بالناظور الى المزيد من الإهتمام بأطرنا الصحية المصابة بفيروس كوفيد 19 من خلال وضع استراتيجية عقلانية تسهل عملية التكفل بهم وتسريع علاجهم.

مطالبته مسؤولي القطاع محليا بتوفير المزيد من المستلزمات الوقائية للأطر الصحية وظروف الاشتغال المريحة خصوصا لإخواننا وأخواتنا العاملين في المستشفى محمد السادس بالعروي الدين أبانوا عن حس عالي من الوطنية والتضامن وانتقلوا الى المستشفى الحسني بالناظور لدعم إخوانهم والعمل سويا لتجاوز هاته الجائحة. وتذكيره مسؤولي القطاع إقليميا وجهويا أن الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل هو قوة اقتراحية ومساهمة في تدبير الشأن الصحي خصوصا في خضم هاته الجائحة وتكثيف الحوار مع مكتبنا الإقليمي والتواصل معه هو ضرورة ملحة وفي حد داته مكسب لتطوير الخدمات الصحية إقليميا.

في الأخير أعلن المكتب الإقليمي بجميع مكاتبه المحلية انه في حالة استمرار هاته الهجمات والمضايقات والاتهامات التي يتعرض إليها اطرنا الصحية بالمستشفى الحسني وبإقليم الناظور عموما، عن عزمه خوض أشكال نضالية غير مسبوقة ندافع من خلالها عن كرامة أطرنا الصحية والضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه التطاول عليهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح