الناظور.. غضب نقابة تعليمية بسبب "الارتجالية" في تدبير المديرية الإقليمية


الناظور.. غضب نقابة تعليمية بسبب "الارتجالية" في تدبير المديرية الإقليمية
ناظورسيتي -متابعة

سجّل المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بالناظور، التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل "كدش" ما وصفه بـ"الارتجالية الكبيرة" التي تدبّر بها المديرية الإقليمية للتعليم بالناظور، قائلا إن ذلك يعدّ "أحدَ تجليات غياب تصور متكامل للوزارة لموسم دراسي استثنائي، يستدعي مراعاة حفظ الصحة العامة للمتعلمين والأطر التربوية والإدارية، لاسيما في ظل ارتفاع المخاطر التي تُهدّد بارتفاع تفشي وباء كورونا.

وانتهى الاجتماع الحضوري، الذي نُظّم قبل أربعة أيام بتنسيق مع المكتب الإقليمي، في إطار التداول في مختلف مستجدات الدخول المدرسي والشأن التربوي، سواء على الصعيد الوطني أو الإقليمي، في ظل موسم يتسم بالارتباك التدبيري للشّأن التربوي مركزيا، ما انعكس سلبا على الوضع المحلي، إذ أشار المكتب المحلي إلى أن الارتباك والتخبط اللذين يطبعان الدخول المدرسي في هذا الموسم مردّه إلى "القرارات الانفرادية للوزارة، مجدّدا مطالبته بالإسناد القارّ في منصب المدير الإقليمي في الناظور "دائم الشغور" والقائم على التكليفات المؤثرة سلبا على السير العادي للمرفق التعليمي. ودعا المديرية الإقليمية في الناظور إلى "تبني الشفافية في تدبير الموارد البشرية" ومحاربة الأشباح.


وشدّد مكتب الـ"كدش" على أنه يدعم الإدارة التربوية ويرفض تحميلها والأطر التربوية أيّ مهام لا تدخل ضمن اختصاصاتها وإمكاناتها، محمّلا المديرية الإقليمية المسؤولية الكاملة في ضمان الحق في التعليم العمومي لجميع المتعلمين الوافدين من التعليم الخصوصي واتخاذ ما يلزم من تدابير لاستيعاب كل الطلبات. وحذّر المديرية الإقليمية من "تجاوز العدد المسموح به للتلاميذ داخل الأقسام مراعاة للوضعية الوبائية، لا سيما في السلك الابتدائي. كما نبّهها إلى "الاختلال" في المؤسسات التعليمية بالناظور في ما يخصّ توزيع أعوان الحراسة والنظافة ودعاها إلى "التدخل العاجل" لتدارك هذا الوضع؛ ضمن مطالب أخرى.

ومن بين ما دعت إليه النقابة التعليمية "إعادة توزيع الملحقين التربويين على مؤسسات التعليم بشكل ضامن للإنصاف والنزاهة التدبيرية وبما يتماشى والبنيات التربوية للمؤسسات التعليمية". ونبّه المكتب النقابي المذكور المديرية الإقليمية إلى "ضرورة إيلاء الأهمية القصوى لوضعية الأطر الإدارية والتربوية ذوي الأمراض المزمنة بما يضمن سلامتَهم الصحية، في ظلّ تنامي عدد الإصابات بجائحة كورونا". وحمّلها "كل المسؤولية لما قد تؤول إليه الحالة الصحية لهؤلاء في حالة الإصابة بكوفيد 19"، وحثّها على إسناد جداول حصص لجميع الأساتذة المتبقين في وضعية فائض بعد الانتهاء من جميع عمليات تدبير سد الخصاص، وعدة مطالب يستدعيها الوضع التربوي في المدينة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح