الناظور.. عمال المحطة البحرية ببني انصار يحتجون ضد "قطع" أرزاقهم


ناظورسيتي : حليم أعكاو

نظم العشرات من عمال مرسى ميناء "بني انصار" بالناظور، أمس السبت، وقفة احتجاجية أمام بوابة المرسى للتنديد بـ"المضايقات" التي يتعرّضون لها من مسؤول في المنطقة قالوا إنه يمارس عليهم تعسّفات ومضايقات ويعمد إلى منعهم من ولوج الميناء. وهو ما يؤدي إلى مفاقمة أوضاعهم وقطع مورد رزقهم الوحيد الذي يعيلون به عائلاتهم أمام ضيق ذات اليد وغياب حلول بديلة.

وقال أحد المحتجّين لـ"ناظورسيتي" إن عميد الشرطة يمارس ضدّهم تعسفات ولا يدعهم يلِجون الميناء لمزاولة أعمالهم، التي لا يعرفون غيرها منذ 16 بالنسبة إلى معظمهم. وتابع أنه في الوقت الذي يسعى هؤلاء العمال إلى كسب لقمة عيشهم بعرق جبينهم، لا يدّخر المسؤول المشار إليه في "إهانتهم" وإبعادهم عن المكان. وأضاف أنهم لا يسعون إلا إلى تحسين أوضاعهم، بعيدا عن أية مشاكل مع الأمن، الذي قال إنهم يتعاونون معه وكذا مع رجال الجمارك في كل تجاوزات تُسجّل في الميناء.


وبدوره، صرّح أحد المحتجّين، الذين هتفوا بشعارات من قبيل "ضايْعين ضايعين، والسبب المسؤولينْ"، بأنهم كعمال في هذه المحطة البحرية يقتصر عملهم على إنزال بضائع المسافرين ويكتفون بما يدفعون لهم، دون أن يتمتّعوا بأية حقوق اجتماعية، إذ ليس لهم أجر قارّ، ورغم ذلك يواجَهون في كل مرة بتدخلات تعسفية بإشراف من هذا المسؤول الأمني.

وتساءل المتحدث ذاته عن دواعي منعهم من ولوج بوابة الميناء، مذكّرا بأن أغلب العمال أمضوا ما يفوق 14 سنة في المرسى، دون الحديث عمّن يزاولون هنا منذ أزيد نت 20 سنة. وأكد أنهم يعامَلون بطريقة "لاإنسانية"، وأنهم يمنَعون من الدخول كلما رست إحدى السفن في الميناء رغم أن الزبائن لا يجدون من يُنزل أمتعتهم أو يحملها، ما يهدّدهم في مصدر رزقهم الوحيد ويعرّضهم ومعهم عائلاتهم للتشريد والضياع.


























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح