الناظور تحتفي بكتاب "يد في الماء ويد في النار" للصحافي محمد أحداد


الناظور تحتفي بكتاب "يد في الماء ويد في النار" للصحافي محمد أحداد
ناظورسيتي: علي كراجي – محمد العبوسي

احتضنت قاعة دار الام بمدينة الناظور، مساء أمس السبت، حفل توقيع كتاب "يد في الماء ويد في النار" لمؤلفه محمد أحداد الصحافي بجريدة المساء، من تنظيم اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغاربة، وحضور نخبة من الإعلاميين والمثقفين بالمنطقة.

واستهل الحفل بكلمة ألقاها عبد المنعم شوقي، رئيس الجهة المنظمة، أشاد فيها بالجهود المبذولة من طرف مؤلف الكتاب ونجاحه في خوض تجربة صحافة الاستقصاء على مدار سبع سنوات تمكن خلالها من اختراق نقط عديدة في البلاد ليعد منها تحقيقات صحفية حول قضايا شائكة بأسلوب مهني يستهوي القراء.

وقدم الكاتب والأديب مولاي الحسن ولد سيدي علي، خلال الحفل، قراءة في كتاب "يد في الماء ويد في النار"، أكد خلالها نجاح الصحافي المحتفى به في وضع الأصبع على مكمن الداء في العديد من القضايا أهمها أحداث جرادة التي تنبأ لها من خلال تحقيق حول مناجم الفحم بالمنطقة، إضافة إلى مواضيع أخرى اعتبر الناقد أن الاشتغال عليها يظل مجازفة قد تجر على صاحبها الويلات، لكنه وفي سبيل الوصول إلى الحقيقة وضع أحداد كل هذه الامور جانبا ليباشر رحلة بحثه عن المعلومة ونصرة الفئات المقهورة.

من جهة ثانية، كشف محمد أحداد، عن السر وراء اختيار عنوان "يد في الماء ويد في النار" لكتابه الأخير، مؤكدا أن هذا جاء في سياق محاكمته على ذمة القضية المعروفة بنشر أخبار صحيحة رفقة صحافيين آخرين توبعوا من طرف رئيس مجلس المستشارين، قائلا ’’إن الصحافة تظل مهنة لها من المزايا ما لا يعد ولا يحصى، لكن من الباب الأخر تصطدم بالتضييق وغلق منافذ المعلومة و المتابعات القضائية، ومن هنا أتت فكرة العنوان‘‘.

إلى ذلك، أكد أحداد أن فكرة إعداد الكتاب، جاءت للمساهمة في إغناء الخزانة الوطنية وجعل هذا المؤلف مرجعا للرقي بصحافة التحقيق و يسمح لطلاب معاهد الإعلام و الباحثين في العلوم الاجتماعية لإغناء قدراتهم المعرفية وتكوين ذواتهم في مجال دراستهم، إضافة إلى كونه أيضا وثيقة تاريخية يمكن القارئ من الاطلاع على المعلومة المحيطة بقضايا شائكة جدا تكشف ثقوب الوطن.

جدير بالذكر، أن الحفل حضي بمتابعة نخبة مهمة من الفاعلين في المجال الثقافي والأدبي، إضافة إلى صحافيين قدموا من مناطق مختلفة بالمنطقة لمشاركة أحداد حفل توقيع كتابه، على أن تنظم لقاءات أخرى من هذا القبيل إحداها ستحتضنها مدينة طنجة قريبا على هامش مهرجان ثاويزا.






































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية