الناظوري رضوان الضاوي يصدر كتاب المغرب بعيون سويسرية وألمانية


الناظوري رضوان الضاوي يصدر كتاب المغرب بعيون سويسرية وألمانية
ناظورسيتي من الدارالبيضاء

احتضن رواق مجلس الجالية المغربية بالمعرض الدولي للكتاب، يوم الإثنين 10 فبراير 2020، جلسة تقديم كتاب "المغرب بعيون سويسرية وألمانية: قراءات وترجمات" للباحث رضوان الضاوي.

في تقديم للورشة، قال أحمد أياو، عضو مجلس الجالية المغربية بالخارج، إن "المغرب اليوم يعتبر نموذجا يعزز الانسجام بين الديانات والثقافات، وإنه نموذج يقتدى به في مجال الخطاب الديني والسلم الأمني والتسامح.

ويرى خالد التوزاني، باحث في مجالات الأدب والنقد، أن الباحث الضاوي قدم للمغرب مادة خام باللغة العربية للدراسة والنقاش من خلال ترجمته والاشتغال على مخطوطات نادرة ومصادر أصلية توثق رؤية الألمان والسويسريين للمغرب، مؤكدا على أن إصدار "المغرب بعيون سويسرية وألمانية" على أنه منشور مختلف كونه يهتم بأدب الرحلات بعيدا عن المخطوطات التاريخية، ويقوم على ترجمة رؤى الرحالة الألمان والسويسريين وحديثهم عن الثقافة المغربية. واختتم التوزاني بأن انبهار الرحالة بالثقافة المغربية يجب أن يراها المغرب من جوانب إيجابية، ويعتمدها من أجل تفنيد الصور النمطية التي تعيق الحوار.

من جانبه اعتبر الباحث رضوان ضاوي بأنه تطرق إلى مسألة الهوية وكيفية التعامل مع الآخر، وذلك باشتغاله على مرجع "صنع في ألمانيا، ماذا يعني ألماني في ألمانيا؟" للمؤلفة الألمانية ياغودا مارينيك. وأشار في مداخلته إلى أن أراء الرحالة الألمان والسويسريين اتفقت حول كرم المغاربة وحسن ضيافتهم...

واهتم القارئ في كتابه برؤى وتصورات المثقفين السويسريين والأمان عن المغرب، انطلاقا من الدراسات الثقافية المقارنة والدراسات الألمانية الحديثة. واعتمد الباحث ضاوي في دراسته على ثلاثة عناصر تحليلية، عنصر الترجمة، وعنصر القراءة النقدية، وعنصر الدراسة النقدية. كما قام بالمقارنة بين مجموعة من النصوص الألمانية والسويسرية القديمة والحديثة.

















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح