النادي النسوي بالناظور يحتفي بإبداعات المتدربات في مجال التجميل والأزياء


النادي النسوي بالناظور يحتفي بإبداعات المتدربات في مجال التجميل والأزياء
ناظورسيتي: محمد العبوسي

نظم النادي النسوي التابع لمندوبية وزارة الشباب والرياضة بالناظور، أمس الجمعة، حفلا فنيا في إطار اليوم الختامي للإحتفاء باليوم العالمي للمرأة، عرف إقامة عروض في مجال الأزياء و التجميل من إنجاز متدربات المؤسسة.

ونظمت التظاهرة المذكورة، بتنسيق بين قسم التجميل والحلاق و قسم الخياطة التابع للنادي، تحت إشراف المسؤولة الإقليمية ومديرة المركز حفيظة الورياشي، وبحضور نساء وأطفال من مختلف الأعمار شاركن بإبداعاتهن المختلفة.

وأكدت الجهة المنظمة، أن هذا النشاط يأتي في إطار اختتام الأسبوع الاحتفالي بمناسبة عيد المرأة، المصادف لـ 8 مارس من كل سنة، ويروم أساسا عكس صورة مميزة عن المرأة المحلية باعتبارها تبذل مجهودات جمة في سبيل الدفع بقاطرة التنمية إلى الامام.

ويعتبر النادي النسوي بالناظور، مؤسسة عمومية تسعى إلى صقل مواهب المرأة و تشجيعها وتنميتها، ويعرف يوميا إقبال العديد من النساء اللواتي طالما أبدعن في إنجاز منتجات تقليدية وعصرية إلى حيز الوجود من قبيل الأزياء والسيراميك و الطبخ والتجميل.

من جهة ثانية، توفر مؤسسة النادي مختلف وسائل تطوير مهارات النساء في المجالات المذكورة، وإتاحة الفرص لهن لتفجير مواهبهن كل واحدة في مجال تخصصها، هذا إضافة إلى الانشطة الموازية التي يتم تنظيمها في إطار التوعية والتثقيف.































































































































































1.أرسلت من قبل Nadia في 17/03/2019 11:53 من المحمول
Tbarkallah 3jbatani albasa l2mazighya wtbarkallah 3ala nisa2 almagharib

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية