المزيد من الأخبار

الأولى 3

أشهر مالكات قنوات "روتيني اليومي" تنهار بعد حملة "تبليغات".. وزوجها: "ما محكورشّ ولكنْ كايْنة ظروف"

تارجيست.. هكذا "غرقت" المدينة في الأزبال بعد إغلاق السوق الأسبوعي والسكان: "السّلطات متقاعسة"

مخترع مغربي تأثر بجريمة الطفل عدنان وابتكر قميصا يحمي الصغار من الاختطاف

الرئيس ماكرون يستنجد بالمغربي موساوي لمكافحة التطرّف في فرنسا عقب هجوم أمس على "شارلي إيبدو"

هل التربية الجنسية ضرورية لأطفالنا؟.. هذه آراء ناظوريين طالبوا بإدراج "المادة"ّ في المقررات التعليمية

شاهدوا.. مغامرة جنسية على المباشر في قبة البرلمان تنهي المسار السياسي لنائب أرجنتيني

استئنافية الناظور توزع 25 سنة سجنا على متهمين بالاختطاف

ناظوريون: سلطات الأمن أصبحت ملزمة بالتصدي لجرائم "الحراكة" واعتداءاتهم المتكررة على المواطنين

شاهدوا..اسبانية تجهش بالبكاء بعد وصول "حراكة" مغاربة على متن قارب خشبي إلى جزيرة لانزاروتي

ادريس ابضلاس يتقدم بتعزية في وفاة والد الاستاذ الحسين العطياوي






المنعشون العقاريون بالناظور يستأنفون العمل بمطالب تدعو إلى التخفيف من الآثار السلبية لكورونا


ناظورسيتي: علي كراجي
تصوير: محمد العبوسي

دعا نادي المنعشين العقاريين بالناظور، الحكومة المغربية، إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من المقترحات التي قدمها لعامل الإقليم، من أجل التعويض عن الأضرار الاقتصادية الجسيمة التي أصابت القطاع جراء جائحة كورونا، وضمان استئناف العمل في ظروف أفضل تساهم سريعا في تجاوز الآثار السلبية للحجر الصحي.

وأوضح عبد السلام الورداني، رئيس النادي الكائن مقره الرئيسي بالناظور، في لقاء مع "ناظورسيتي"، انه بالرغم من إيجابيات التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المغرب في إطار مكافحته لانتشار فيروس كورونا المستجد، لاسيما فيما يتعلق بحفظ الصحة العامة والحرص على سلامة المواطنين، فهناك خسائر مادية جسيمة أنهكت الكثير من الأنشطة الاقتصادية وعلى رأسها القطاع العقاري الذي تضرر هو الآخر من تداعيات الجائحة، الأمر الذي يحتم على الحكومة ضرورة التفاعل مع حزمة من المقترحات التي يراها المهنيون مناسبة للتخفيف من الخسائر التي تكبدوها.


كما أكد، التزام المنعشين العقاريين باستئناف العمل مع احترام شروط السلامة والتباعد الاجتماعي، مبرزا "عودة القطاع بشكل تدريجي، وإتمام جميع الالتزامات كمقاولات مواطنة سواء مع الدولة أو الزبائن أو الفاعلين من المهن والحرف العديدة المرتبطة بالإنعاش العقاري المتضررة أيضا، رغم صعوبة المرحلة ودقتها".

ووضع النادي مجموعة من المقترحات المتعلقة باستئناف العمل على مكتب عامل إقليم الناظور، اعتبرها كفيلة للتعايش مع الصعوبات التي فرضتها الجائحة، من بينها مطالب تتعلق بالتراجع عن نسبة الزيادات الكبيرة في عمليات التحفيظ والتقسيم وإعادة التقسيم التي عرفها القطاع في السنوات الأخيرة والتي تضاعفت أربع مرات دفعة واحدة.

كما اقترح أيضا "عدم احتساب ضريبة الاحتلال المؤقت للأوراش في فترة الإغلاق والحجر الصحي، وتطبيق المرونة في استخلاص الضرائب بحذف متأخرات التحصيل واعتماد نظام الدفعات في حالة تعذر الأداء جملة واحدة بالاتفاق والتراضي بين الإدارة والمقاولات".

و أحاط النادي السلطات الحكومية، بتدابير تحفيزية أخرى يلحظ أنها كفيلة لإنعاش القطاع بعد توقفه طوال الأشهر الثلاثة الماضية، من أبرزها، اعتماد السرعة في البت وتفعيل الشباك الوحيد ودور المجلس الجهوي للاستثمار في العملية؛ والعمل على تجاوز اختلالات تصميم التهيئة بتوحيد شطريه المتعلق بوكالة تهيئة مارشيكا و الجماعة الحضرية فيما يخص المعايير كزيادة الطوابق والمشاكل المتعلقة بإمكانية إحداث القبو من عدمه وفق مساحة العقار، وتخصيص السفلي للشقق بدل المحلات التجارية والزيادة في علو الطابق السفلي".

وفي إطار التحفيزات التي يأمل مهنيو القطاع العقاري بالناظور رؤيتها على أرض الواقع بعد مرحلة استئناف العمل، فقد شدد النادي على ضرورة الملاءمة بين دفاتر التحملات للتجزئات السكنية المرخصة وتصميم التهيئة بالاجتهاد الايجابي، إضافة إلى الاكتفاء بمطلب التحفيظ فيما يخص عملية الترخيص للمجموعات السكنية المزمع إنشاؤها على عقار غير محفظ مع التزام المقاولة باستكمال إجراءات التحفيظ عند التسليم نظرا لطبيعة الوعاء العقاري غير المحفظ في أغلب مناطق الإقليم.

كما حث النادي أيضا، المؤسسات البنكية على القيام بدورها وتحمل مسؤوليتها كطرف مهم في توفير السيولة المؤقتة للتسيير وإعادة الاشتغال للمقاولات المتعثرة بضمان من الدولة، وتشجيع الاقتناء عبر القروض الميسرة بتخفيض نسبة الفائدة ومنح آجال مشجعة قبل أول أداء.

إلى ذلك، ناشد الورداني الحكومة، لإيجاد حلول للتواصل التعاقدي بين المقاولات والزبائن من أبناء الجالية، بإتباع تقنيات " التعاقد عن بعد" في إطار القانون، وإعطاء رخص سفر استثنائية للمهاجرين من أجل إتمام العقود المبرمة مسبقا في حالة استمرار حالة الإغلاق الخارجي على اعتبار أن أغلبية الزبائن من مغاربة العالم، وهذه خصوصية محلية صرفة، أكد المتحدث عدم إمكانية إغفالها في أية مبادرة تروم إعادة تنشيط القطاع.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح