المنظمة الديمقراطية للشغل بالناظور تطالب بتقديم الدعم للأطر الطبية بمستشفى الحسني


المنظمة الديمقراطية للشغل بالناظور تطالب بتقديم الدعم للأطر الطبية بمستشفى الحسني
ناظورسيتي: متابعة

أصدرت المنظمة الديمقراطية للشغل بالناظور، بيانا أكدت فيه أنه لا يمكن إنكار مهنية و شهامة و تضحية الأطر الطبية و التمريضية و الإدارية وما قاسته من معاناة و مآسي شخصية و حرفية و إنسانية و سيكولوجية / نفسية عصيبة و هي تحارب في خندق الصفوف الأولى والأمامية في حرب ضروس ضد "كوفيد 19".

وأضافت النقابة في بيانها أنه لا يستطيع أن يشك لدقيقة واحدة ، أن الشغيلة الصحية برمتها ناضلت و قاومت و ماتزال تفعل بعزم وإرادة أكيدتين، و هي تشكل سدا منيعا يحمي البلاد و العبــاد مقدمة العشرات بل المئات من ضحاياها في الحرب المريرة ضد العدو المجهول.

وأكدت النقابة أن لا أحد يمكن أن يجادل في إنكار حقيقة ثابتة ساطعة، و هي أن الشغيلة الصــــحية بكل مكوناتــــها تحارب و تناضل في ساحة المعركة ضد "الفيروس" بنقص مهول بل في بعض الأحيان منعدم تماما سواء على مستوى الموارد البـشرية أوالتجهـيزات المـادية والتقنية و الفنية .


وأبرزت انه وعيا منها وإقتناعا بالحقائق الثابــتة أعـــــلاه ، فإن النقابة تشد على أيادي كل الأطر الطبية والتمريضة و الإدارية بإقليم الناظور بحرارة و ترفع لها القبعة احتراما و إجلالا، وتطالب اولا كل الجــــهات المدنيــــة والرسمــية بتقـــديم كل الدعـــم والمؤازرة لها، كما تطالب ثانيا بإلحاح شديد من الوزارة الوصـــــية بإيفاد لجنة تفقدية يترأســـها وزيرالصحة للوقوف ميدانيا على الأزمة الصحية التي يتخبط فيها كـــــــلا المستشفيين بالنـــــاظور والعروي، كما تشدد ثالثا على الإسراع بفتح المستشفى الإقليمي بالدريوش الذي انتظرته الساكنة عقدا من الزمن و كذلك مستشفى القرب بمدينة زايو الذي انتهت اشغاله و تجهيزه مع توفير الموارد البشرية و اللوجستيك الكافي والتجهيزات الأساسية البيوطبية و الأساسية بأسرع وقت ممكن في هذه المستشفيات و شبكة العلاجات الأولية في المجالين الحضري والقروي حفاظا عن صحة المواطنين.

واختتمت النقابة بيانها بتقديم التحايا النضالية لكل الأطر الطبية والتمريضية والإدارية، وهي تزاول مهنتها الشاقة والخطيرة والنبيلة في نفس الوقت في الصفوف الأمامية ضد الفيروس الفتاك.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح