الممثل والمبدع حمّادي التونسي يترجّل عن صهوة الفن والحياة.. وهكذا نعاه فنّيش


حميد المرنيسي

رُزئت الساحة الفنية المغربية في الفنان "حمادي التونسي"، الذي ترجّل عن صهوة الحياة والفنّ، وفق ما أفادت به مصادر من الوسط الفني، مساء أمس السبت، عن عمر ناهز 86 سنة. وقد نعى مجموعة من الفنانين المغاربة المبدع الرّاحل في صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، داعين له بالرحمة والمغفرة ولعائلته بالصبر والسلوان في هذا الفقدان الجلل.

ومن جانبها، قدّمت "الهيئة العربية للمسرح"، في صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، تعازيها للمغرب في وفاة الفنان المغربي الراحل، الذي كان من الرعيل الأول لفن التمثيل والأداء في المغرب، وجسّد العديد من الأدوار في أعمال مغربية وعربية عديدة. كما اشتهر الراحل، الذي كانت بدايته الفنية في 1954 بعدما انضمّ إلى فرقة الراديو والتلفزيون المغربي، بكونه زجّالا بعطاءات وافرة وكتب كلمات مجموعة كبيرة من الأغاني التي أدّاها عدة فنانين مغاربة.


وانضمّ "حمادي التونسي" في 1959 إلى "فرقة المعمورة"، إحدى أولى الفرق المسرحية التي تشكّلت في المغرب. وإضافة إلى التمثيل، عُرف الراحل، الذي ولد في 1934 في الرباط وعاش فيها إلى أن وافته فيها المنية، بكتابة كلمات الأغاني، إذ أبدع كلمات أزيد من 150 أغنية، تعامَل فيها مع كبار الفنانين المغاربة، منهم على الخصوص عبد الوهاب الدكالي وعبد الهادي بلخياط.

وقد نعاه المسرحي عبد المجيد فنيش الراحل التونسي قائلا "رحيل نجم الدراما الإذاعية طيلة ستة عقود.. رحيل نجم سينمائي برصيد أفلام متميزة، وطنيا ودوليا.. رحيل مؤلف درامي بلمسة الزجال.. رحيل شاعر غنائي.. رحيل ممثل مسرحي له قدرة خاصة على المزاوجة بين الكوميديا والتراجيديا.. رحيل ممثل اختزل خصوصيات الإنسان الرباطي.. رحيل ممثل شامل بحمولة ثقافية وجمالية.. رحيل إنسان بكل معاني الإنسانية. إنه رحيل سيد شامخ اسمه حمادي التونسي... رحمة الله على روحك أيها الأنيق في حياتك وفي مماتك.”


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح