الملك يحلّ بإفران في رحلة استجمام واستنفار أمني في المدينة


ناظورسيتي -متابعة

حلّ الملك محمد السادس بمدينة إفرا، في رحلة استجام قادما إليها من مدينة فاس حيث يقيم منذ فترة.

وأفادت كشفت مصادر متطابقة بأن أجهزة الأمن في المدينة شهدت حالة استنفار بسبب الزيارة الملكية.

وكثّفت مصالح الأمن، وفق المصادر ذاتها، حضورها في شوارع المدينة ومحاورها الرئيسية منذ نهاية الأسبوع المنصرم .

وتابعت المصادر نفسها أن مدينة إفران ومحيط القصر لملكي يشهد حضورا أمنيا كبيرا.

وموازاة مع ذلك تحرّك لمجلس المدينة وأعاد صباغة بعض الأرصفة في الشوارع الرئيسية بالمدينة.

وتتزامن الزيارة الملكية لإفران مع تساقطات ثلجية مهمة تشهدها المدينة خلال هذه الفترة تضفي عليها رونقا خاصا .


ويُرجّح، بحسب المصادر ذاتها، أن يكون الملك قد توجّه إلى إفران رفقة أسرته لممارسة التزلج في منطقة ميشليفن المغلقة.

ويشار إلى أن التزلج فوق الجليد يعدّ واحدة من رياضات الملك المفضلة.

وكان الملك محمد السادس قد حل، يوم 26 دجنبر المنصرم، بمدينة فاس، حيث توجّه إلى الإقامة الملكية في ضيعة "الضويات" بإقليم مولاي يعقوب، في ضواحي العاصمة العلمية.

وقد استنفرت هذه الزيارة غير الرسمية مصالح الأمن في ولاية أمن فاس وفي القيادتين الجهويتين للقوات المساعدة والدرك الملكي.

وكانت سلطات ولاية جهة فاس -مكناس على علم بالزيارة الملكية واستنفرت مصالحها أياما قبل حلول الملك بالمدينة من أجل اتخاذ الترتيبات اللازمة استعدادا للزيارة الملكية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح