المقررة الأممية المعنية بالعنصرية: السلطات المغربية لم تمنعني من زيارة الناظور والحسيمة


المقررة الأممية المعنية بالعنصرية: السلطات المغربية لم تمنعني من زيارة الناظور والحسيمة
سارة الطالبي


بعد تداول عدد من المنابر الإعلامية خبر منعها من طرف السلطات من زيارة منطقة الريف، خرجت المقررة الأممية المعنية بالعنصرية "تيندايي أشيومي" للحديث عن حقيقة ذلك.

وقالت "أشيومي"، في ندوة لها، صباح اليوم الجمعة، في العاصمة الرباط، إن العديدين تحدثوا عن تعرضها لضغوطات، منعتها من زيارة مدن الناظور والعيون، والحسيمة، غير أنها أكدت أن السلطات المغربية لم تمل عليها أي تغيير في أجندة زيارتها للمغرب، التي استمرت لتسعة أيام.

وقالت المقررة الأممية "أنا لم أتعرض لأي ضغوطات، وأنا خبيرة مستقلة ولأقوم بعملي لا يمكن أن تملي علي الحكومة أين أذهب”، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها، قبل حلولها في المغرب، أعلنت نيتها زيارة كل من مدن الدارالبيضاء، والرباط، وتطوان، وطنجة، وأكادير، ولم يتضمن برنامجها زيارة الحسيمة، والناظور، والصحراء، بسبب ما قالت إنه “نقص في اللوجستيك”، إذ اعتبرت أن مصادرها المادية حددت أماكن تنقلها في زيارتها المغرب.

وفي الوقت نفسه، أعلنت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، أنها مهتمة بالتعرف على وضعية حقوق الإنسان في الصحراء، والريف، داعية الفاعلين المدنيين كافة في هذه المناطق إلى التواصل معها عبر بريدها الإلكتروني، وإمدادها بكافة المراسلات، والوثائق اللازمة، قبل نهاية شهر مارس المقبل، من أجل تضمين ملاحظاتهم في تقريرها، الذي ينتظر أن تعرضه أمام الأمم المتحدة عن العنصرية في المغرب، في شهر يوليوز المقبل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية