NadorCity.Com
 


المفاتيح العشرة للنجاح الدراسي


المفاتيح العشرة للنجاح الدراسي
نور الدين البركاني:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

النجاح مطلب الجميع وتحقيق النجاح الدراسي يعتبر من أولويات الأهداف لدى الطالب .. ولكل نجاح مفتاح وفلسفة وخطوات ينبغي الاهتمام بها، ولذلك أصبح النجاح علما وهندسة.

النجاح فكر يبدأ، وشعور يدفع ويحفز، وعمل وصبر يترجم .. وهو في الأخير رحلة.
المفاتيح العشرة للنجاح الدراسي

1- الطموح كنز لا يفنى : لا يسعى للنجاح من لا يملك طموحاً، ولذلك كان الطموح هو الكنز الذي لا يفنى. فكن طموحاً وانظر إلى المعالي .. هذا عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين يقول معبراً عن طموحه:" إن لي نفسا تواقة ،تمنت الإمارة فنالتها،وتمنت الخلافة فنالتها ،وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأرجو أن أنالها " .

2- العطاء يساوي الأخذ : النجاح عمل وجد وتضحية وصبر، ومن منح طموحه صبراً وعملاً وجداً، حصد نجاحاً وثماراً .. فاعمل واجتهد وابذل الجهد لتحقق النجاح والطموح والهدف .. فمن جدّ وجد ومن زرع حصد.

وقل من جد في أمر يحاوله * * * وأستعمل الصبر إلا فاز بالظفر



3- غير رأيك في نفسك: الإنسان يملك طاقات كبيرة وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها غبار التقصير والكسل ..فأنت أقدر مما تتصور وأقوى مما تتخيل وأذكى بكثير مما تعتقد .. اشطب كل الكلمات السلبية عن نفسك من مثل " لا أستطيع – لست شاطراً .." وردّد باستمرار " أنا أستحق الأفضل – أنا مبدع – أنا ممتاز – أنا قادر ..".

4- النجاح هو ما تصنعه (فكر بالنجاح – أحب النجاح: ( النجاح شعور والناجح يبدأ رحلته بحب النجاح والتفكير بالنجاح .. فكر وأحب وابدأ رحلتك نحو هدفك .. تذكر دائماً : " يبدأ النجاح من الحالة النفسية للفرد ، فعليك أن تؤمن بأنك ستنجح – بإذن الله – من أجل أن يكتب لك فعلاً النجاح".

الناجحون لا ينجحون وهم جالسون لاهون ينتظرون النجاح، ولا يعتقدون أنه فرصة حظ، وإنما يصنعونه بالعمل والجد والتفكير والحب واستغلال الفرص والاعتماد على ما ينجزونه بأيديهم .

5- الفشل مجرد حدث..وتجارب : لا تخش الفشل بل استغله ليكون معبراً لك نحو النجاح، لم ينجح أحد دون أن يتعلم من مدرسة النجاح .. وأديسون مخترع الكهرباء قام بـ 1800 محاولة فاشلة قبل أن يحقق إنجازه الرائع، ولم ييأس بعد المحاولات الفاشلة التي كان يعتبرها دروساً تعلم من خلالها قواعد علمية وتعلم منها محاولات تؤدي إلى اختراع الكهرباء.
تذكر دائماً: "الوحيد الذي لا يفشل هو من لا يعمل ..وإذا لم تفشل فلن تجدّ ..الفشل فرص وتجارب ..لا تخف من الفشل ولا تترك محاولة فاشلة تصيبك بالإحباط ".

وما الفشل إلا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح.



6- املأ نفسك بالإيمان والأمل: الإيمان بالله أساس كل نجاح وهو النور الذي يضيء لصاحبه الطريق وهو المعيار الحقيقي لاختيار النجاح الحقيقي ..الإيمان يمنحك القوة وهو بداية ونقطة الانطلاق نحو النجاح وهو الوقود الذي يدفعك نحو النجاح ..
والأمل هو الحلم الذي يصنع لنا النجاح ..فرحلة النجاح تبدأ أملاً، ثم مع الجهد يتحقق الأمل.

7- اكتشف مواهبك واستفد منها : لكل إنسان مواهب وقوى داخلية ينبغي العمل على اكتشافها وتنميتها، ومن مواهبنا الإبداع والذكاء والتفكير والاستذكار والذاكرة القوية .. ويمكن العمل على رعاية هذه المواهب والاستفادة منها بدل أن تبقى معطلة في حياتنا.

8- الدراسة متعة .. طريق للنجاح : المرحلة الدراسية من أمتع لحظات الحياة ولا يعرف متعتها إلا من مرّ بها والتحق بغيرها. متعة التعلم لا تضاهيها متعة في الحياة وخصوصاً لو ارتبطت عند صاحبها بالعبادة ، فطالب العلم عابد لله وما أجمل متعة العلم مقروناً بمتعة العبادة .. الدراسة وطلب العلم متعة تنتهي بالنجاح ..وتتحول لمتعة دائمة حين تكلل بالنجاح .

9- الناجحون يثقون دائما في قدرتهم على النجاح : الثقة في النجاح يعني دخولك معركة النجاح منتصراً بنفسية عالية، والذي لا يملك الثقة بالنفس يبدأ معركته منهزماً.

10- النجاح والتفوق = 1% إلهام وخيال + 99%جهد واجتهاد : الإلهام والخيال لا يشكل أكثر من 1% من النجاح بينما الطريق الحقيقي للنجاح هو بذل الجهد والاجتهاد، وإن ما نحصل عليه دون جهد أو ثمن فليس ذي قيمة.

لا تحسبن المجد تمرا أنت آكله * * * لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا



1.أرسلت من قبل عبد القادر في 07/04/2010 17:35
أشكرك يا دكتور على هذه النصائح القيمة التي من شأنها أن ترفع من همم شبابنا وشاباتنا حتى نلحق بركب الدول المفوقة علميا وتكنولوجيا في العالم ، هذه النصائح هي في الحقيقة موجهة لعامة الناس وللنخب التي ينبغي أن تجتهد وتجد من أجل أن ترقى بالمواطن وطموحه الى الأعلى ، على الجهتين أن يتكاثفا من أجل خلق أمة اسلامية ناجحة قادرة على مواجهة مثل التحديات الجسام التي تقف في طريقها . بارك الله فيك يا دكتور ولا تحرمنا من هذه النوعية الجادة من المقالات . حياكم الله

2.أرسلت من قبل Ta39eeb في 07/04/2010 17:54
Thank You Man , 3afak sw'attas, sighi ammo :=)

3.أرسلت من قبل muslimah في 07/04/2010 18:09
شكرا لك دكتور نور الدين وكثر من امثالك وربنا يعطيك على قد نيتك وينجح بناتك وبنات وبنين المسلمين اللهم امين يارب العالمين................. وفي انتظار جديدك المحفز دائما..........................................

4.أرسلت من قبل salwa في 07/04/2010 18:39
merçi docteur son des remarques y consiels tres important je vs remerci ,continue on a besoin des articles pareils

5.أرسلت من قبل shiraz-españa في 08/04/2010 12:41
السلام عليكم ، هذا جميل جدا
كان الإمام الشافعي سريع الحفظ ولكن حدثت معه حادثه وذلك عندما كان طالب علم جاء الى شيخه الذي يسمى ((وكيع)) فقال له يا شيخ لم اعد احفظ بسرعه ولم أعرف السبب!!!!
فقال له الشيخ لابد أنك إرتكبت ذنبا ما فراجع نفسك .......فرجع الإمام الشافعي الى نفسه ليتذكر أي ذنب أذنب فتذكر أنه رأى عن غير قصد جزء من قدم إمرأة مرت أمامه( عقب أو كعب القدم ) فذكرها لشيخه فقال له هذه هي العله ولا شك ، فانشد الامام قائلا:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي ........فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نــور ........... ونور الله لا يهدى لعاصي
لاإله إلا الله ، رأى كعب امرأة أجنبية وسمى نفسه عاص ! وكان ذلك سبب في عدم الحفظ !! فكيف يريد النجاح من سهر ليال طوال وهو يتصفح المواقع الإباحية ، و يصبح يتباهى بما رأى ويخبربه زملاؤه في القسم والأستاذ يلقي الدرس ، وما أن ينتهي الدرس حتى تكون تلك اللقطات التي حملها على هاتفه منتشرة على كل الهواتف الموجودة في القسم ..؟ يقول تعالى: *فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ*

شروط تحصيل العلم ستة .. كما وردت في الأبيات التالية :
أخي لن تنال العلم إلا بستةٍ...........سأنييك عن تفاصيلها ببيـان
ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة...........وصحبة استاذٍ وطول زمان

أنشد أحد الشعراء قالا:
أصبر على مر الجفا من معلمٍ ** فإن رسوب العلم في نفراتـه
ومن لم يذق مر التعلم ساعـة** تجرع ذل الجهل طول حياته
ومن فاته التعلم وقت شبابـه ** فكبِّر عليـه اربعـاً لوفاتـه
وذات الفتى والله بالعلم والتقى** إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتـه
وقال اخر:
تعلم فليس المرء يولد عالمـاً ** وليس أخو علم كمن هو جاهل
وإن كبير القوم لا علم عنـده ** صغير إذا التفت عليه الجحافل
وإن صغير القوم إن كان عالماً ** كبير إذا ردت إليـه المحافـل

ولاشك أنه تتحكم قوة رغباتنا في دوافعنا و بالتالي في تصرفاتنا وسأقص عليكم قصة شاب ذهب إلى أحد حكماء الصين ليتعلم منه سرالنجاح.
- و سأله: "هل تستطيع أن تذكر لي ما هو سر النجاح !!
- فرد عليه الحكيم الصيني بهدوء و قال له: "سر النجاح هو الدوافع"
- فسأله الشاب: " و من أين تأتي هذه الدوافع !!
- فرد عليه الحكيم الصيني: " من رغباتك المشتعلة"
- و باستغراب سأله الشاب: و كيف يكون عندنا رغبات مشتعلة !!
و هنا استأذن الحكيم الصيني لعدة دقائق و عاد و معه وعاء كبير مليء بالماء
- و سأل الشاب: "هل أنت متأكد أنك تريد معرفة مصدر الرغبات المشتعلة؟"
- فأجابه بلهفة: "طبعا"
فطلب منه الحكيم أن يقترب من وعاء الماء و ينظر فيه، و نظر الشاب إلى الماء عن قرب و فجأة ضغط الحكيم بكلتا يديه على رأس الشاب ووضعها داخل وعاء المياه!!
و مرت عدة ثوان و لم يتحرك الشاب، ثم بدأ ببطء يخرج رأسه من الماء، و لما بدأ يشعر بالاختناق بدأ يقاوم بشدة حتى نجح في تخليص نفسه و أخرج رأسه من الماء ثم نظر إلى الحكيم الصيني

- و سأله بغضب: "ما هذا الذي فعلته !!
- فرد و هو ما زال محتفظا بهدوئه و ابتسامته سائلا: "ما الذي تعلمته من هذه التجربة؟"
- قال الشاب: "لم أتعلم شيئا"
- فنظر اليه الحكيم قائلا:
"لا يا بني لقد تعلمت الكثير
ففي خلال الثواني الأولى أردت أن تخلص نفسك من الماء ولكن دوافعك لم تكن كافية لعمل ذلك
وبعد ذلك كنت دائما راغبا في تخليص نفسك
فبدأت في التحرك والمقاومة ولكن ببطء حيث أن دوافعك لم تكن قد وصلت بعد لأعلى درجاتها
وأخيرا أصبح عندك الرغبة المشتعلة لتخليص نفسك
وعندئذ فقط أنت نجحت لأنه لم تكن هناك أي قوة في استطاعتها أن توقفك .
ثم أضاف الحكيم الذي لم تفارقه ابتسامته الهادئة:
" عندما يكون لديك الرغبة المشتعلة للنجاح فلن يستطيع أحد إيقافك "
شكرا ناظورسيتي

6.أرسلت من قبل miss natmoth في 08/04/2010 17:38
chokran doktor 3ala hadihi anasaih al kayimat alati yahtajoha chababona wa chabaota min ajli tadarok a dowal al motakadima 3ilmiyan watiknolojiyan , wa chokr khas lil akh el mo3alik shiraz-espania li hatihi atakmila wa chokaran nadorcity .

7.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 09/04/2010 02:30
المفاتيح العشر للنجاح..
أولا، أن لا تولد حيث يحكم المخزن..
ثانيا، أن تتعلم بلغتك الأم لا بلغة الجيران
ثالثا، ان تمتنع عن التلقي كالببغاء وحاول أن تناقش لا ان تصغي فقط
رابعا، أن تحرص على إرضاء نفسك في خياراتك الدراسية لا أن ترضي الآخرين
خامسا، أن تتعلم ممن هو أمامك لا ممن هو خلفك
سادسا، أن لا تقرأ من كتب تبدأ بعبارة حدثنا فلان أو عبارة قيل وقال. فذلك علم من لاعلم له
سابعا، أن لاتستعين بكتاب أصفر فتلك دلالة على فساد من صنعه لأنه غش في نوعية الورق فكيف بالمحتوى
ثامنا، أن تكف عن متابعة التلفزيون وخصوصا تلك التي تبدا بالنشيد الوطني
تاسعا، لاتثق أبدا في البيت الشعري القائل كاد المعلم أن يكون رسولا..
عاشرا، اجعل أصدقاءك من المجتهدين والكسالى لماذا؟ حتى تعرف الفرق..

8.أرسلت من قبل shiraz-españa في 11/04/2010 14:29
السلام عليكم إلى رقم7
معذرة :ميس نتمورث ، فإنه لابد من تصحيح بعض المفاهيم و أخطاء شائعة قد تعود بالسلب بدلا من النجاح ؟ ردّا على عشرتك أقول..

أولا، أن لا تولد حيث يحكم المخزن؟؟؟
إن من يولد بعيدا عن المخزن ستنقصه شهادة الميلاد ، وقبل ذلك شهادة قران الأبوين ، وهذا يعني أنه سيعيش منبوذا نكرة فكيف له أن ينجح؟

ثانيا، أن تتعلم بلغتك الأم لا بلغة الجيران ؟؟؟
إن من لا يعرف لغة جاره فلا داعي لجواره ، فإن من أراد النجاح لابد أن يتعلم أكثر عد ممكن من اللغات ، فاللذي لا يعرف من اللغات إلا لغته فهو أمِّي ، وخير دليل البرلماني الريفي أبرشان مع إحترامي له إلا أنه يبقى أمِّي وهذا لا يمت للنجاح بصلة .

ثالثا، ان تمتنع عن التلقي كالببغاء وحاول أن تناقش لا ان تصغي فقط؟؟؟
يعتبر الإصغاء أحد سمات التحضر وتعتبر القدرة على الاستماع فن..وليس فقط مهارة..وهو أحد مبادئ الاتيكيت وأصول وآداب الحديث والحوار.. لماذا خلق الله لساناً واحدأ واذنين؟؟
· لاشك أن الجواب سهل فحاجتنا للأذنين ضعف حاجيتنا للسان بالتأكيد..
· والانصات أفضل الطرق لإقناع الآخرين بان الشخص المنصت لطيف وذكي..

رابعا، أن تحرص على إرضاء نفسك في خياراتك الدراسية لا أن ترضي الآخرين ؟؟؟
في كثير من الأحيان نحتاج إلى من يملك حنكة وبعد نظر لتوجيهاتنا الدراسية والعملية ، فما نراه اليوم من كثرة العاطلين عن العمل رغم حصولهم على شهادات عالية نتيجة للإختيار الشخصي للإتجاه الدراسي فلو كان وراء كل واحد من يوجهه توجيها صحيحا إلي الإختصاص الذي يكون فيه خصاص الأطر لكان كل فرد قد وجد مكانه في إنتظاره فور تخرجه ، ويجب أن نقنع بالقليل ولا نطمع في الكثيرلأنه سيأتي بالنجاح.

خامسا، أن تتعلم ممن هو أمامك لا ممن هو خلفك؟؟؟
بل يجب أن ننظر في جميع الإتجاهات وإلاّ فلا نعرف أين نحن ليمكن لنا الإنطلاق ، فقد يكون الذي خلفنا على حق من الذي أمامنا.

سادسا، أن لا تقرأ من كتب تبدأ بعبارة حدثنا فلان أو عبارة قيل وقال. فذلك علم من لاعلم له ؟؟؟
إن الذي لا يعترف بما قاله غيره سوف لايعترف غيره مما يقوله ، وهاتين العبارتين كأنك تعني بهما القرآن والسنة فإن كنت مسلما ولم تقرأ القرآن والسنة فلا أضمن لك النجاح لأنك ستكون قد ظللت الطريق.

سابعا، أن لاتستعين بكتاب أصفر فتلك دلالة على فساد من صنعه لأنه غش في نوعية الورق فكيف بالمحتوى؟؟؟
إن مصطلح الكتب الصفراء ومثله (الصحافة الصفراء) إشارة ذات معنى الى خلوها من المضمون، وإلي ما فيها من داء ومرض، وهزال وغرض.
واحسب ان هذا هو المعنى المقصود بإلصاق هذا اللون واضافته الى الصحافة او الكتب ليكون مجازا يفيد القدح والذم. وهكذا فهي صحافة تفتقر الى الصدقية، والدقة، وتميل الى التهويش والتهويل والمبالغة، وتعتمد على الاشاعات او الاخبار الكاذبة او المحرفة او المصنوعة ! وهذا يفقدها ثقة القارئ بها، ويجعلها أوراقًا صفراء، لا يطمئن لها أحد ولا يكترث بما فيها.
ومن هنا نفهم أن الكتب الصفراء لا علاقة لها بلونها وجودة أوراقها ، كما أن هناك كتب لون أوراقها أصفر و وزادها الزمان صفرة وقد تكون معظم أجزائها مفتتا ولكنها لم تفقد قيمتها العلمية وما زالت منهلا للعلم والعلماء ، فبمجرد الإطلاع عليها من خلف زجاج المتاحف فهو نجاح ما بعده من نجاح..

ثامنا، أن تكف عن متابعة التلفزيون وخصوصا تلك التي تبدا بالنشيد الوطني ؟؟؟
مجرد الإصغاء للنشيد الوطني فهو شرف النجاح بالوطنية .

تاسعا، لاتثق أبدا في البيت الشعري القائل كاد المعلم أن يكون رسولا؟؟؟
إن لم تثق في البيت الشعري فثق في المعلم فهو صاحب الفضل في النجاح.

عاشرا، اجعل أصدقاءك من المجتهدين والكسالى لماذا؟ حتى تعرف الفرق؟؟؟
إن الكسل والخمول مرض نفسي معدي فاحذره ، وهو عدو لذوذ للنجاح.شيراز

9.أرسلت من قبل SALWA في 11/04/2010 20:50
SHIRAZ-ESPAÑA ERES INTELIGENTE me gusta la manera de q criticaste al num 7 ,se ve que eres culto/a ,porque no te animas a escribir articulos ...............(RIFWOMEN)

10.أرسلت من قبل mohamed في 11/04/2010 22:18
خطوات نحـو النجاح المدرسي



يعتبــر النجـاح مطلب الجميـع، وتحقيـق النجـاح الدراسـي يعتبـــر مـن أولويـات الأهــــداف لـــدى الطالب.
ولكل نجاح مفتاح وفلسفة وخطوات ينبغي الاهتمام بها.. ولذلك أصبح النجـاح عـلما وهنـدسة..
النجاح فكرا يبدأ وشعورا يدفع ويحفز وعملا وصبرا يترجم.. وهو في الأخير رحلة.. سافر، فإن الفتى من بات
مفتتحا قفل النجاح بمفتاح من السفر.....


الطموح كنز لا يفنى

لا يسعى للنجـاح مـــن لا يملك
طموحــا ولذلك كـــان الطمـــوح
هــو الكنز الــذي لا يفنى.. فكــن
طمـوحا وانظــر إلـى المعـالـي..
هذا عمر بن عـبـد العزيز خامس
الخلفاء الراشـديـن يقــول معبرا
عن طموحه:"إن لي نفسا تواقة،
تمنـت الإمـارة فنالتـها، وتمنـت
الخلافـة فنالتها، وأنا الآن أتـوق
إلى الجنة وأرجو أن انالها".

العطاء يساوي الأخــذ

النجاح عمــل وجـد وتضحيـة
وصبر، ومـن منح طموحه صبرا
وعملا وجدا حصد نجاحا وثمارا..
فـاعمــل واجتهـد وابــذل الجهــد
لتحقق النجاح والطموح والهدف..
فمن جـد وجـد ومـن زرع حصــد..
وقــل مـن جــــد في أمــر يحـاولـه
واستعمـل الصبـر إلا فاز بالظفـر.

غير رأيك في نفسك

الإنســـان يملك طاقات كبيـــرة
وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها
غبــار التقصيــر والكسـل .. فأنت
أقـــدر مما تتصــور وأ قــوى مما
تتخيـــل وأذكــى بكثيـر مما تعتقد..

دع كـل الكلمـات السلبيـة عــن
نفسك مـن مثـــل: لا أستـطيــع ـ
لسـت شـاطـرا ـ وردد باستمـرار:
أنا أستحق الأفضــل ـ أنا مبدع ـ
أنا ممتاز ـ أنا قادر.

النجاح هو ما تصنعه

النجـاح شعـور يبـدأ رحلتـه بحبه
والتفكيـر فيه.. فكّـر وأحب وبـدأ رحلتــك نحــو هـدفــك.. تــذكـر: يبـدأ النجاح مـن الحـالة النفسيـة للفــرد، فعليـك أن تــؤمن بأنــك ستنجـح ـ بإذن اللــه ـ "الناجحون لاينجحون وهم جالسـون لاهــون، وإنمـا يصنعـونه بالعمـل والجــــد والتفكيـــر واسـتغــلال الفــــرص والاعتمــاد على مــا ينجــزونــــه بأيديهـــم.

الفشل مجرد حدث وتجارب

لا تخشى الفشــل، بـل استغلــه
ليكون معبـرا لـك نحـو النجــاح..
لم ينجح أحــد دون أن يتعلم من
مدرسة الفشل.. وأدسـون مخترع
الكهربـاء، قام ب 1800 محاولة
فاشلة قبل أن يحقق إنجازه الرائع.
ولم ييأس بعد محاولاته الفاشلة
التي كان يعتبرها دروسا تعلـــم من خلالها قواعد علميـة مهمة...

تذكر:"الوحيد الذي لا يفشل هو
من لا يعمـل.. وإذا لم تفشــل فلــن
تجد".. الفشـل فـرص وتجـــــارب..
لا تخف من الفشل ولا تتـرك محاولة
فاشلة تصيبك بالإحباط.. ومـا الفشل
إلا هـزيمة مؤقتة تخلق لــك فــرص
النجـــــاح. امــلأ نفســـك بالإيمـــان
والأمـل.
لكل إنسان مواهـب وقوى داخلية
ينبغي العمل على اكتشافهـا وتنميتها،
مثل: الذكاء ـ التفكير ـ الاستذكار ـ
الذاكرة القوية.. ويمكن العمل علـــى
رعايـة هـذه المــواهب والاستفــادة
منها بـدل أن تبقى معطلـــة فـــــــي
حياتنـــــا.

الدراســـة متعـة

اعلـم أن المرحلـة الدراسيــة مـن
أمتـع لحظــات الحيــاة، ولا يعـــرف
متعـتهـا إلا مــن مـر بهـــا والتحــق
بغيـرهــا.. متعـة التعلــم لا تضاهيها
متعــة فـي الحيــاة، خـصـوصــا لـــو
ارتبطـت عـنـد صاحبهــا بالعـبـادة ..
فطالب العلــم عابـد للـه.
الدراسـة وطلب العلـم متعـة تنتهي
بالنجــاح، وتتحـول إلى متعـــــــــــة
وسعــادة دائمتيـــــن.

11.أرسلت من قبل miss natmoth في 12/04/2010 20:50
walahi ya akhi schiraz-espania ohiboka fi alah fata3likatoka fi el mostawa zadaka alaho 3ilman ba3da 3ilm akhoka miss natmoth walakin nomro n 6 machi n 7 hhhhhhhhhhhhhhhhhh chokaran nadorcity.

12.أرسلت من قبل ميس نتمـــورث في 12/04/2010 23:47
إلـــــــى شيــــراز
لا أدري إن كان على تأنيثك أم تذكيرك فقد تشابه على الأمر فشيراز الوحيدة التي أعرف هي شيراز المدينة الفارسية...
على كل خير الكلام ماقل ودل.. وإن كنت تعتقد أو تعتقدين فيما تكتب أو تكتبين فتلك مصيبة وإن كنت مصرا أو مصرة عليها فتلك مصيبة أعظم..وخصوصا وأقول ما تعلق بالمخزن والشهادة والقران وكل هذا الكوكتيل,,
كنت سأكون سعيدا لو سمعت وقرأت لك عن ما تعتقد أنت أو تعتقدين بدلا من قراءة ما يعتقده فلان وعلان.. اعمل أو اعملي مخك وقل وقولي لنا ما
هي رؤيتك للأمر بدلا من الركوب على ما يقوله الآخرون.. ملكة النقد ليس وقفا على نقد الآخر وإلا أصبح الأمر مجرد ردود أفعال وشتان بين الفعل ورد
الفعل... أغلب رد فعلك عبارة عن أشياء لم أقلها أصلا بل هي من وحي خيالك الذي شرق حتى الصين...ما قلته شيء وما تقوله أو ما تقولينه شيء آخر تماما..ليتك تعيد قراءة ما كتبت ولكن هذه المرة وعقلك به ما يكفي من خرمون السيروتونين ..

تحيــــاتي

Una reacción especial para Salwa, (Rifwomen)

Soy un humano qui tiene un apodo y no un número ... solamente las personas encarceladas qui tienen números.. Hasta hoy soy libre y quedare así para siempre..
Gracias por su atención

13.أرسلت من قبل naoual-deutschland في 14/04/2010 16:40
natchaka adoctour anar elbarkane kha nasiha ya danar yawcha olmawdo3 anas yasbah aswatas onatmana azayas astafdan mara azowar anadorcity owantato bina asi nordine dijan abnadam dasabhan aswatas onatmana zi sidabi al3alamin atiwafa9 di alhayat anas odas yaj abi tawa anas

14.أرسلت من قبل مهتمة في 16/04/2010 21:30
اعجبتني بعص التغاليق خاصة مداخلة شيراز و ميس نتمورث استفدت من ااختلافكما بشان الافكار المطروحة. وتبارك الله عليكما. وشكرا للجميع

15.أرسلت من قبل mmis ntmourth في 17/04/2010 13:23
merci doctor pour les conseils,walakin asi doctor fin kano had nasae7 fach knti amin almal fi nakabat farmacia dial nador?mchito gharraktoha kredi wtsarrafto b amwal nas bitahawwar.mani ghatha7am zi sidarabbi?
t9adach

16.أرسلت من قبل عرين الشيخ في 21/04/2010 10:54
إلى السيد ميس انتمورث
تحية وبعد،
إنك تقصد بالجيران في قولك: "التعلم بلغة الجيران' الإسبان ولاشك. الإسبانية هي لغة المستعمرين ومع ذلك أنصحك أن تتعلمها وتعلمها لأبنائك. ففي ذلك غنى واتساع معرفة. إن النخبة في بلدنا وربما في كل بلدان العالم الثالث يتدافعون لتسجيل أبنائهم في مدارس أجنبية كالمدارس الأمريكية مثلا ليضمنوا لأبنائهم مستقبلا أفضل وفرصا أكبر. نصيحتي اليك مرة أخرى: لاتحرم أبناءك من لغة الجيران بل ومن لغات الجيران. وإن لم تفعل فستكون أنت وأبناؤك من الخاسرين وليس لغة الجيران. أو لغات الجيران


17.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 21/04/2010 15:36
إلى عرين الشيخ..

أجد نفسي مضطرا لأرد عليك في نقطة غاية في الاهمية حتى لا أتهم بقول شيء لم أقله..
الخطأ الذي وقعت فيه هو نفسه الذي وقع او وقعت فيه شيراز من قبلك ولا أستطيع تعليل الأمر إلا كونه قلة معرفة باللغة العربية..
قلت لا يجب التعلم بلغة الجيران والباء في اللغة العربية تفيد أشياء كثيرة كالسببية والتعليل والمصاحبة والعوض والظرفية والتوكيد والإستعانة وغيرها. وفي هذه الجملة التي ذكرتها- لا تتعلموا بلغة الجيران - فإن الباء تفيد معنى الإستعانة. وهذا الفرق يبدو جليا حينما أقول: لا يجب التعلم بلغة الجيران ولم أقل لا يجب تعلم لغة الجيران!!!! الفرق واضح وكبير جدا.. فالمعني الأول الذي بدا مستترا هو عدم التعلم بلغة غير اللغة الأم وهذا شيء معروف في علم النفس التربوي على الاقل بالنسبة للصفوف الأولى وقبل سن عشر سنوات.. أما تعلم لغات الجيران وهو المعني المراد في الجملة الأولى وهو المعنى الذي حملتني قوله بغير علم فهو خطأ.. وكاتب هذه السطور علق في أكثر من مناسبة بلغات غير لغته فكيف تعلمتها إن كنت أنكر على غيري تعلمها؟؟!!!!
اللغة العربية لغة جميلة لكني اتفهم ان الإلمام بها شيء صعب ولذلك فأني لا ألومك في فهمكما الخاطئ أنت وشيراز.
أما نصيحتك لي بتعلم وتعليم لغات الجيران كما أسميتها فإني أشكرك على نصيحتك وإن كنت عملت بها منذ زمن بعيد فالأمازيغ وأنا أعتز بانتمائي لا يقصرون في تعلم لغات الآخرين والإندماج معهم وهذا بين واضح في تاريخهم..

تحياتي

18.أرسلت من قبل عرين الشيخ في 24/04/2010 00:17
إلى ميس نتمورث،
بصراحة كنت اعتقد أنك أكثر ذكاء وعبقرية مما يعكسه ردك الأخير. هل تظن أن جملتك البسيطة: ' التعلم بلغة الجيران' تتطلب قواعد سيبويه وألفية ابن مالك لفهمها؟ أم تُراك تود استعراض العضلات لتُعلن للقارئ أنك مُلِم بقواعد اللغة العربية ونحوها؟ لقد كان تعقيبي السابق إذن يعتمد على أسلوب الإشارة أكثر من اللازم. لأنني إنطلقت من مقولة أن "اللبيب بالإشارة يفهم!"
ما دمتَ تعيش في أرض المهجر، كيف ستحل إشكاليتك تلك؟ بأي لغة يتلقى أبناؤك تعليمهم هناك؟ أليس بلغة 'الجيران' ؟ إنك تدعو، عن غير قصد، إلى نشر الأمية بين أبناء الريف وهذا أمر غير مرغوب فيه. لحسن الحظ أن المواطن الريفي فَطِنٌ كَيِّس ويستطيع التمييز بذكاء; بين أقوال القادة وأقوال أبطال أماكن الدردشة والتسلية.
كنت أتوقع من إنسان متنور مثلك أن يشجع أبناء ريفنا المتعطش للمعرفة على التعلم وطلب العلم ولو في الصين أو بلغة الصين، وليس فقط التعلم بلغة الجيران. دعني إذن أقدم لك نصيحة أخرى ولكن هذه المرة بطريقة مباشرة لاتقبل التأويل: تعلم وعلِّم أبناءك ولو بلغة بني صهيون. فالعلم نور والجهل عار. هل هناك لغة أكثر وضوحا من هذه؟

19.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 25/04/2010 16:13
إلى الشيخ الذي احتل العرين..

إما أنك تقرأ مما يكتب ولا تفهمه أو انك تفهمه وتتعامى عنه او تفهمه ولا تستوعبه..
بدلا من جعجعاتك الفارغة ومدارتك لجهلك باللغة التي تدعي الدفاع عنها وتقمصك لأدوار هي أكبر منك وادعاء الإفتاء وتوجيه سيل من النصائح التي لا محل لها من الإعراب، كان الأفضل أن تعلن انك اسأت فهم المعنى والتواضع كنز حقيقي والحكمة هي التمييز بين حدود ما تعرفه وبداية ما تجهله. أما الدخول والخروج من باب التذاكي ومحاولة مدارة جهلك بلغة تدعي الدفاع عنها فالامر مدعاة للحكم عليه بقمة التكبر والمعاندة. أما فرضية إلمامي باللغة العربية فالأمر ليس بفرضية إنما هو واقع يفرضه مجال تخصصي الأكاديمي. نقطة للسطر.
في الطرح الذي طرحته لم أدع أن الأمر شخصي حتى أقوم بإسقاطات من تلك التي تقوم بها في حقي حتى لكأنك تبدو عارفا ببطاقة حالتي المدنية.. لقد أعطيت تصوري في صيغة مقربة لحلول للمدرسة في المغرب فما علاقة الخارج والداخل والدخول والخروج والصعود والهبوط وما شانك بأبنائي أنا إن وجدوا في الخارج او في الداخل؟ رأيي يصب على إعادة تقييم أهمية اللغة الام في إطار العملية التربوية برمتها وليست التعليم فقط. وإذا كنت تحاول التعامي على الموضوع عبر تخريج فتحات جانبية وشخصنة الأمر وافتراض فرضيات وتبنيها والإرتكاز عليها في توجيه سيل من النصائح المضحكة المبكية فالأمر لا يستحق كل هذا العناء من جانبك في رقن جمل هي في شكل لعبة البوزل
Puzzel .
أنا على يقين بانني سأتجادل معك طويلا إن كتبت لي الحياة ليس حبا في أمثالك بل حبا في الحقائق التي أومن بها ومثل هذه الردود وطبيعتها من قبلك تذكرني بقول أحدهم :إن الجاهل إذا تكلم أخطأ وإذا سكت أخطأ وإذا ذهب ضاع. فاحذر من الذهاب بعيدا عن هذا الموقع حتى لا تضيع.. ياشيخ
تحياتي

20.أرسلت من قبل عرين الشيخ في 26/04/2010 20:23
من أسد في عرينه إلى غيره،
النقاش، وحتى الجدال، الحضاري يتم كما هو معروف أيضا بشكل حضاري. فحين يبدو الطرف الآخر مرتبكا متلعثما في أفكاره ويستنجد بلغة القذف والذم واتهام الآخر بالجهل ; فيُعتَبر قد أعلن هزيمته من حيث يدري أو لايدري. وبما أن ردك الأخير; يابن البلد; يُعلن من الغضب والهيجان أكثر مما يخفيه، فلم يبق لي كغيري من القراء; إلا أن أستنتج أنك تقاوم عبثا غليانا داخليا إثر هزائمك الجدالية المتتالية. هذه الهزائم الثقيلة تريد الحد من مؤثراتها النفسية السلبية عليك عن طريق لعبة الاختباء وراء لغة التهجم واستعمال ألفاظ نابية لاتناسب مستواك الأكاديمي المزعوم. ويدخل في هذا السياق أيضا اتهام خصومك بعدم فهم جملك الموغلة في البساطة من قبيل: 'التعلم بلغة الجيران'، لأنه يخيل إليك بجملك تلك أنك أمتعتَ وأبدعتَ وأنتجتَ نصوصا مثقلة بالفكر والمعرفة!! ومع ذلك فأنا لم أتشكك يوما في إلمامك الحسن باللغة العربية، وهو إلمام أحترمه وأقدره. فأنا; لأكون صريحا معك; قد تشككت في ذكائك وعبقريتك. فالفرق كما لايخفى على عقلك الأكاديمي كما تدعي; جليٌّ بيِّن. فليس كل أكاديمي هو بالضرورة ذكي أو عبقري. فالذي يتبجح بحفظه للقواعد النحوية عن ظهر قلب; ويفتخر بريشه المنفوش كالطاووس; لا يسعك إلا أن تتشكك في كفاءاته العلمية إن وُجِدت. لأن ذوي الكفاءات والشهادات هم في غنى عن أن يعلنوا ذلك بأنفسهم. إنتاجهم الفكري ونقاشهم الحضاري يعكس مستواهم الثقافي. بالإضافة إلى ذلك تجدر الإشارة إلى الحديث الشريف: ‘من تواضع لله رفعه’. ويمكننا أن نضيف على هذا النسق: ...ومن اغتر بنفسه وانتفخ تكبرا وخيلاء، أنزله الله من عليائه إلى أسفل سافلين..
وحتى لاتتغلب لغة الإشارة مرة أخرى أقول لك: أنا لم أحتل العرين... العرين عرين أجدادي الأسود وأجداد أجدادي الميامين. أَحَب من أَحب وكره من كره. إن اتهام الآخر بالعرق الآخر ومحاولة تجريده من انتمائه الريفي أصبح أسلوبا مكشوفا يعكس ضعفا مزمنا وفشلا ذريعا في إقناع أبناء الريف بأفكار إلحادية إقصائية شاذة. وأنا هنا أسجل على من يدعي وعيا أكاديميا; نسخه لهذه التهم الغبية الرخيصة وإعادة اجترارها. أتسمي هذا عبقرية ونبوغا ومستوى أكاديميا في التفكير والإبداع؟!!

21.أرسلت من قبل Tarik London في 26/04/2010 22:02
بسم الله الرحمان الرحيم

شكرا لك يا شيراز يا صاحبة التعليق رقم 8 . لقد تتبعت تدخلاتك في عدة مناسبات و منذ فترة قد أقول طويلة حيث حقا أعجبت ببلاغتك و فصاحتك و إتقانك للغة التحليل و صفاء التمييز و بعد النظر......كنت أريد الرد على السيد صاحب الدرس رقم 7. لكن وجدت أن كلامك يصب في نفس النهر الذي يصب فيه توجهي . لذا لا حاجة للمشاركة .
أعود و أكرر لك مني إحترامي الخالص و لجميع المشاركين و منهم صديقنا ميس نتمورث .

و السلام عليكم

22.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 27/04/2010 20:31
إلى من ينازع الأسود عرينها..

رقنت وما كتبت وشرقت وغربت وأطلت وما أفدت وليس لي لك في هذا الباب غير ما كذبت وقد اتهمتني بما ليس في وأنا أعرف بنفسي من غيري.. وقد ازداد حلمي عليك بعدكما عرفت مما أنت فيه..فلعن الله الجهل وقلة الحيلة .. أأنزلك المنزلة التي أنزلك الله من الآدمية، فأصفك بالشيخ وترفض وتعاند وتصر على أن تنزل نفسك منزلة دون المنزلة فتصف نفسك بالأسد وهو مما كتب فيه الجاحظ فأوغل في الكتابة وذكر محاسنه ومساوءه لكنه لم لم يخرج من بني أربع.. والناس المؤمنة ترنو للعلا وأنت ترنو لأصحاب ذوات الأربع حتى وإن كانت أسودا؟؟!!!!!!!.. فلا حول ولا قوة إلا بالله.. اللهم لا تبتلينا مما ابتليت به غيرنا وقنا شر الجهل والجهالة وعدو عليم خير من صديق جاهل وكما قيل في المأثور من الأقوال..طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل... الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل..
تحياتي

23.أرسلت من قبل shiraz-españa في 29/04/2010 02:03
إلى الأخ الصامد عرين الشيخ أهدي هذه الخواطر وأقول له واصل و لا تستسلم مع تحياتي واحترامي للأخ ميس نتمورث و الأخ طارق لندن ، شكرا للكل وأقول ليس الغاية العراك ولكن الغاية النقاش وإخراج الفوائد من كليكما ...مع تحياتي لناظورسيتي

أخي إليك وصيتي عهد الأسودْ
العز غايتنا نعيش لكي نسود
و عريننا في الأرض معروف الحدود
فاحم العرين و صنه عن عبث الحقود

أظفارنا للمجد قد خُلقت فدى
و نيوبنا سُنَّت بأجساد العدى
و زئيرنا في الأرض مرهوب الصدى
نعلي على جثث الأعادي السؤددا

هذا العرين حمته آساد الشرى
و على جوانب عزه دمهم جرى
من جار من أعدائنا و تكبرا
سقنا إليه من الضراغم محشرا

إياك أن ترضى الونى أو تستكينْ
أو أن تهون لمعتدٍ يطأ العرين
أرسل زئيرك و ابق مرفوع الجبين
و الثم جروحك صامتاً و انس الأنين

مزق خصومك بالأظافر لا الخطابْ
فإذا فقدت الظفر مزقهم بناب
و إذا دعيت إلى السلام مع العدى
فارفض فما طعم الحياة بلا ضراب

اجعل عرينك فوق أطراف الجبالْ
ودع السهول ... يجوب في السهل الغزال
لا ترتضي موتاً بغير ذرى النصال
نحن الليوث قبورنا ساح القتال

ارض العرين عزيزة لا تنحني
والنقاش يحرق هجمة الأعداء
يحيا العرين بكل شبر صامدا
يحيا الشيخ بنخوة الشرفاءِ

تحيات من شيراز إلى ناظورسيتي












المزيد من الأخبار

الناظور

تفاصيل مثيرة.. اختطاف رضيع من طرف شبكة "للتسول" يقود عناصر الأمن إلى اعتقال المتهم والأم

جمعية النور توجه نداء من أجل المساهمة في إتمام أشغال بناء مسجد "أبي ذر الغفاري" ببني يويفرر

مغسل الأموات بالحسني يخرج عن صمته ويكشف عن تفاصيل تسليم جثة بالخطأ لأسرة من بني سيدال

شاهدوا.. جنازة الشخص الذي دفن "مرتين" بسبب خطأ في تسليم الجثة لذويها بمستشفى الحسني بالناظور

تسجيل إصابات جديدة يرفع عدد الحالات المؤكدة بالإقليم إلى 3423 حالة منذ انتشار الوباء بالناظور

شاهدوا.. مراحل استخراج زيت الزيتون مع شرح مستفيض من مالك مطحنة للعصر

فتح الناظور لكرة القدم يؤجل جمعه العام السنوي إلى موعد لاحق