المزيد من الأخبار

الأولى 3

تفاصيل مثيرة.. سرقة خزانة مملوءة بالأموال وبندقية صيد من داخل شقة بالعروي يستنفر شرطة المدينة

ترامب يغادر رسميا البيت الأبيض وهذه تشكيلة إدارة الرئيس الأمريكي الجديد

برلمانيون يطالبون بخبرة للوقوف على حجم "الغش" في المحروقات والرباح يتهرب من اتهام الشركات

شاهدوا.. الفنانة ليلى شاكر في إصدار غنائي جديد رفقة الشاب كرم

انطلقوا من سواحل الريف.. وصول عشرات المهاجرين المغاربة على متن 6 قوارب إلى إسبانيا

ممثل جمهور الهلال الرياضي ينتقد سوء التسيير ويستنكر اقصاء الجمهور من إبداء رأيه في الجموع العامة

شاهدوا.. سعد لمجرد يكشف استعداده لتسجيل الأذان وأناشيد دينية كـ"صدقة جارية" في القريب

رئيس الحكومة يكشف أسباب تأخّر وصول لقاح كورونا للمغرب ويدعوا المواطنين للانتظار

جائحة كورونا تتسبب في تسجيل انخفاض كبير لحركة النقل الجوي بمطارات المملكة

"كابوس" كورونا متواصل.. ألمانيا تعلن اكتشاف طفرة جديدة للفيروس لدى عدد من المرضى






المغرب يوجه رسالة تحذيرية إلى إسبانيا ويطالبها بلجم لسانها


 المغرب يوجه رسالة تحذيرية إلى إسبانيا ويطالبها بلجم لسانها
محمد منافع

لم يمنع التدبير الناجح لملف الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، واستئناف العلاقات مع إسرائيل، المغرب من توجيه رسالة واضحة وشديدة اللهجة أيضا إلى إسبانيا، مطالبا بضرورة الكف عن الانتقادات الصادرة من أوساط إسبانية، تجاه الرباط عقب القرار الصادر عن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، والذي يعترف بالسيادة الكاملة والشاملة للمملكة المغربية على صحرائها.

وشكل الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، حسب مصادر إسبانية، "تحولا عن سياسة أمريكية قائمة منذ فترة طويلة تجاه الصحراء المغربية"، وهو الأمر الذي لم تستسغه الحكومة الإسبانية التي سارعت على لسان وزيرة خارجيتها، إلى إعلان استنكارها للقرار الأمريكي حول الصحراء، وأنها ستتحدث مع فريق الرئيس الأمريكي المنتخب جون بايدن، من أجل التراجع عنه.

ويرى مراقبون، أن مصلحة إسبانيا، تقوم على أن يظل المغرب منشغلا بمشكل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وهي القضية التي تشكل نقطة ضعف كبيرة بالنسبة للمملكة، لكن بعد دخول الولايات المتحدة الأمريكية، على الخط، وقرار الرئيس ترامب، الاعتراف بمغربية الصحراء، شكل مفاجأة لمدريد، التي تشعر بتزحزح نفوذها وتهديد مصالحها التقليدية، في المنطقة.



فشل الضغط الدبلوماسي الإسباني، للتراجع عن قرار الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، دفعها إلى البحث عن أي فرصة لخلق أزمة مفتعلة مع المغرب حتى وجدت في كلمة العثماني ما تغدي به خصومتها، لكن ذكاء الدبلوماسية المغربية، ساهم في وضع حد لهذه الاستفزازات الصادرة من إسبانيا التي أصبحت تدرك جيدا، أن الرباط لن تقبل أي شكل من أشكال الوصاية وسياسة الكيل بمكيالين.

التعامل الحكيم للمغرب، مع الردود الصادرة من قبل الأوساط الدبلوماسية والسياسية الإسبانية، دفع وزير الداخلية الإسباني، "فرناندو غراندي مارلاسكا"، الثلاثاء، للخروج والحديث عن واقع العلاقات التي تجمع بين الرباط ومدريد.

واعتبر الوزير الإسباني، الذي حل ضيفا على برنامج تم بثه على إذاعة "كادينا سير" الإسبانية، إن "علاقات التعاون والتنسيق مع المغرب ممتازة على جميع الأصعدة"، مضيفا "ليس لدينا أي مشكل مع المغرب"، مشيدا بمستوى التعاون الثنائي في المجال الأمني.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أصدر مرسوما رئاسيا، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية.

وكتجسيد لهذه الخطوة السيادية الهامة، قررت الولايات المتحدة فتح قنصلية بمدينة الداخلة، تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، من أجل تشجيع الاستثمارات الأمريكية، والنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما لفائدة ساكنة أقاليمنا الجنوبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح