المغرب يطلق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية


ناظورسيتي: متابعة

تحت شعار "ضد الأنفلونزا الموسمية نقوي مناعتي ونحمي راسي"، انطلقت بالمغرب الحملة الوطنية للوقاية من الأنفلونزا الموسمية.

حيث أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية اليوم، عن إطلاق الحملة التي تستهدف التحسيس بأهمية اللقاح ضد هذا الفيروس والتقليل من مخاطره ومضاعفاته، خصوصا عند الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بالأنفلونزا وعدواها.

الإعلان الذي أتى تزامنا مع مطلع فصل الشتاء حيث تنتشر الفيروسات، في الآن الصحي الاستثنائي لهذا العام، المتصف باستشراء فيروس كورونا المستجد، إذ من الممكن ألا تُستبعد إمكانية الانتشار المشترك لفيروس الأنفلونزا الموسمية وكوفيد-19.


وعن عدوى الأنفلونزا الموسمية، فإنه حسب خبراء يصيب كل الفئات العمرية سنويا، وفي معظم الحالات يتعافى المصاب بسرعة، بالاستغناء عن المتابعة الطبية، إلا أن خطر المضاعفات، فيهدد الفئات الهشة الأكثر عرضة لخطر الإصابة.

كالنساء الحوامل والاطفال المتراوحة أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات، الفئات العمرية القريبة من سن الشيخوخة وكذا المصابين بأمراض مزمــنة.

هذا وقد واصلت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة بالمغرب الحث على التلقيح السنوي لهاته الفئات المعرضة لخطر الإصابة وكذا موظفي قطاع الصحة.

كما أكدت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية في بلاغ لها، عن "الأهمية القصوى للتغطية العالية للقاح الأنفلونزا لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذه العدوى أو بمضاعفاتها، حيث لا يُستبعد انتشار فيروس الأنفلونزا وفيروس كورونا المستجد في آن واحد".

يضيف البلاغ: " إن الاحترام الصارم للتدابير الاحترازية من ارتداء للكمامة بشكل سليم، وغسل اليدين بالماء والصابون واحترام التباعد الجسدي، يُمَكِّن من الوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وكذلك الأنفلونزا الموسمية".

هذا وتستمر منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، في مراقبة وضعية الأنفلونزا الموسمية بالمملكة المغربية، وفي تقديم الارشادات الإضافية عند الضرورة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح