المغرب يستقبل وزير الدفاع الإسرائيلي ويوقع اتفاقية تعاون استخباراتي وعسكري


المغرب يستقبل وزير الدفاع الإسرائيلي ويوقع اتفاقية  تعاون استخباراتي وعسكري
ناظور سيتي ـ متابعة

استقبل المغرب، اليوم الأربعاء 24 نونبر الجاري، وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتيس، حيث تعد أول زيارة رسمية له للمملكة، والتي ستمتد على مدار 48 ساعة.

وكان بيني غانتيس قد وصل مساء أمس الثلاثاء إلى المغرب، ذلك أن زيارته تهدف إلى تعزيز التعاون الأمني بين البلدين بعد زهاء سنة من استرجاع علاقاتهما.

وبدأ وزير الدفاع رحلته بزيارة ضريح الملك محمد الخامس والحسن الثاني، حيث وضع أكاليل من الزهور على ضريحي الملكين الراحلين.


ووقع بيني غانتيس، وزير الدفاع الإسرائيلي رفقة الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، مذكرة دفاع في إطار تنزيل العلاقة الاستراتيجية بين المغرب وإسرائيل .

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية، بحسب ما أوردته صحيفة "إسرائيل تايمز"،: "إن الاتفاقية تشمل إضفاء الطابع الرسمي على تبادل المعلومات الاستخباراتية وستسمح بإقامة علاقات بين الصناعات الدفاعية والمشتريات الدفاعية والتدريبات المشتركة" .

وقال مسؤول بوزارة الدفاع للصحيفة إنه بينما تحافظ إسرائيل على علاقات أمنية وثيقة مع الأردن ومصر، والتي عقدت معها أيضا اتفاقيات سلام، إلا أنها لا تملك مذكرات تفاهم معهم، مما يجعل الصفقة مع المغرب غير مسبوقة على حد تعبيرهم .

وحسب المسؤول الإسرائيلي فإن توقيع اتفاقية الترتيبات العسكرية مع المغرب يعتبر حدثا مهما ويسمح لتل أبيب الدخول في مشاريع مشتركة.

كما أكد المسؤول الإسرائيلي على أن العلاقات بين المغرب وإسرائيل بحاجة لأن تستمر في التطور والتوسع .

ويشار إلى أنه لا ينص الاتفاق الموقع بين البلدين على صفقات محددة، لكنه يسمح لشركات الدفاع الإسرائيلية بالتعامل مع المغرب.

وتأتي هذه الاتفاقية، كأول خطوة في مسار تنزيل الشراكة الإستراتيجية بين المغرب وإسرائيل، ومن أجل تعزيز العلاقات الدفاعية بين البلدين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح